الإجهاد الحراري فى الابقار

الإجهاد الحراري فى الابقار

الإجهاد الحراري فى الابقار
الإجهاد الحراري فى الابقار

الإجهاد الحراري فى الابقار حيث يعرف الإجهاد الحراري تظهر على الابقار فى حالة ارتفاع درجات حرارة عالية لمدة طويلة وذلك لمدة طويلة وخصوصا في فصل الصيف مما يؤدي الى حدوث تغيرات في صحة الحيوان ونشاطه الإنتاجي ما لم تتخذ الإجراءات اللازمة لتقليل آثار ظاهرة الاجهاد الحرارى و قد ينفق الحيوان اذا لم يتم علاج تلك المشكلة بشكل سريع .

العجول تواجه تغيرات فى كيميائية الدم تؤثر تأثيرا سلبيا على فسيولوجيا الجسم، وأداء وظائف أعضاء الجسم مما يتسبب فى انهيار نسب الخصوبة فى العجول فتنخفض من 46% إلى أقل من 10% مما يجعل فترة الصيف كارثة بكل المقاييس فى تناسليات المزرعة، وبالتالى يوثر ذلك على معدلات الولادة و بالاضافة الى محصول اللبن .

تأثير الإجهاد الحرارى لا يؤثر فقط على اللبن والتخصيب ويتعدى إلى تهديد حياة الأبقار بتأثيرها المباشر على حياة الحيوان بتغيير حموضة الدم مما يؤثر على ضعف كفاءة التنفس والقلب ووظائف الكلى ويحدث ما يسمى بالاجهاد الحرارى فى حيوانات المزرعة و قد ينفق الحيوان اذا لم يتم انقاذ الحيوان .

حيث الحرارة الزائدة فى جسم الحيوان تاتى نتيجة عملية التمثيل الغذائى حيث ينتج عن الغذاء كمية من الطاقة زائدة عن احتياجات الحيوان فلذلك يلجاء الحيوان إلى التخلص من الحرارة عن طريق الشهيق و الزفير للتخلص من الحرارة .

ومن بين إجراءات تخفيض الاجهادالحرارى عن الحيوان، يجب ألا تقل مساحة الظل عن 50% فى الحظائر المفتوحة وأن تكون مساحة التهوية فى الحظائر المغلقة يجب الا تقل عن 25% من مساحة الحظيرة، ويراعى أن تكون الفتحات التهوية متقابلة وعمودية على اتجاه الريح ، ويجب ان يكون السقف متكون من مواد عازلة للحرارة  .

 تأثيرات الإجهاد الحراري:

مع ارتفاع درجات الحرارة في الأماكن الخارجية، ترتفع أيضًا درجة حرارة جسم الحيوان . ويصاحب ذلك زيادة فى معدل التنفس وزيادة فى إفراز اللعاب . ويعقب ظهور علامات الاجهاد الحرارى انخفاض في استهلاك المواد الغذائية الجافة و بالاضافة الى انخفاض إنتاج الحليب و انخفاض إنتاج دهون الحليب نتيجة انخفاض كمية المواد الغذائية الجافة و بالتالى هناك تاثير واضح على الأداء التناسلي. و الأبقار عالية الإنتاجية اكثر تضرر لعملية الاجهاد الحرارى.

حلول لمكافحة الإجهاد الحراري:

1.      توفير الظل :

حيث تشمل اهم التدابير هى التحكم البيئي الإضافية المتبعة في الحظائر وبذلك باستخدام أنظمة التبريد برش رزاذ المياة بشكل الآلي و زيادة معدل التهوية عبر المراوح التي تساعد على زيادة التبريد بالتبخير للأبقار يقلل من اثر عوامل الاجهاد الحرارى على الابقار .

2.      توفير مياه كافية  :

يعد توفر المياه مسألة مهمة وذلك لتقليل من تأثير الإجهاد الحراري. لذلك، يجب الإهتمام بنظافة المياه و بالاضافة الى سهولة إمكانية الوصول إليها. يجب تنظيف أحواض المياه بانتظام ووضعها في مواقع متعددة في حظائر التربية وعند سياجاتها اوممراتها و المنطقة المخصصة للتغذية بها. يجب توفير مياة للأبقار بعد حلبها مباشرةً .

3.      تعديل جدول التغذية:

في ظل ظروف الطقس القاسية، قد يلزم تِعديل أنظمة التغذية من أجل زيادة استهلاك العلف و قد ترفض الأبقار تناول العلف خلال النهار الحار عندما يكون الإشعاع الشمسي قويًا، حيث تميل الابقار على الأرجح إلى تناول العلف عندما يصبح الإشعاع معتدلاً وتنخفض درجة الحرارة، في أثناء الليل على سبيل المثال. لذلك، قد يكون من المفيد إعادة تحديد مواعيد التغذية بحيث تتناول 40% من الحصة الغذائية اليومية في الصباح الباكر و60% في وقت متأخر بعد الظهيرة/المساء، ما يتيح للأبقار تناول العلف الطازج وقتما تحب .

4.      إدخال تغييرات على النظام الغذائي:

انخفاض استهلاك المواد الغذائية الجافة لدى الأبقار المصابة بالإجهاد الحراري؛ في الوقت نفسه تكون لدي الحيوان احتياجات متماثلة من المواد الغذائية المركزو ،و إن لم تزد قليلاً، و لذلك قد يلزم إدخال تعديلات على تركيبة النظام الغذائي للحيوانات اللبن وذلك من أجل تلبية هذه الاحتياجات الغذائية

ومنع حدوث خسائر كبيرة في إنتاج الحليب. حيث انخفاض نسبة المستهلك من العليقة من العلف الجاف يدعم وبشكل كبير الاصابة بحموضة الكرش وذلك بسبب انخفاض كمية الماكول من العليقة الجافة و زيادة العليقة المركزة ولذلك، يجب توفير أجود أنواع العلف في ظل الإصابة بالإجهاد الحراري، مع ألياف سهلة التخمير وقابلة للهضم بشكل كبير .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى