الإستبعاد والعزل فى الدواجن

الإستبعاد والعزل فى الدواجن

الإستبعاد والعزل فى الدواجن
الإستبعاد والعزل فى الدواجن

الإستبعاد والعزل فى الدواجن

الإستبعاد والعزل فى الدواجن من الأمور التي تعظم عوائد دورة التسمين أن يتم فرز القطيع واستبعاد الطيور المتقزمة وتلك التي تقل كثيرا عن متوسطات أوزان باقي الطيور أولا بأول ، إذ أن بقاء هذه الطيور بين القطيع يؤدي إلى خلل في حسابات متوسطات أوزان القطيع في نهاية فترة التربية ، كما يؤدی هدر كميات من العلف تستهلكها هذه الطيور دون أن تحولها إلى لحم ، أو بمعامل تحویل غذائي متدني يتسبب في خلل في حسابات معامل تحویل باقي القطيع ، وأيضا لأن معظم المشاكل المرضية والعدوى بالأمراض الفيروسية تبدأ غالبا في هذه النوعية من الطيور .

تجري عملية الاستبعاد في نهاية الأسبوع الأول حيث يتم استبعاد الكتاكيت التي لا تصلح للتربية لكونها بطيئة النمو أو التي تظهر عليها أعراض تنفسية أو إلتهابات في السرة وتلك التي بها عيوب خلقية ظاهرة وأيضا الكتاكيت صغيرة الحجم التي تخلو حوصلتها من العلف.

أما عملية الاستبعاد الأساسية فتتم في عمر ثلاث أسابيع حيث من المفروض أن يتجاوز متوسط وزن بدار
التسمين ۷۵۰ جراما ، وعلى ذلك يجب أن يتم استبعاد أي طائر يقل وزنه عن ۲۵۰ جرام. ويراعى أن تتم عملية الاستبعاد هذه باعدام هذه الطيور وليس بالاحتجاز في جزء من المسكن.

غير أنه وفي ظروف التشغيل العادية تكون هناك بعض الطيور في حاجة إلى عزلها بعيدا عن القطيع ، ليس بسبب تدني أوزانها أو وجود عيوب خلقية بها ، ولكن لإصابتها بما يستلزم هذا العزل ، وفي هذه الحالة يجب تجهيز مكان لهذا العزل تتوفر فيه كل وسائل الأكل والشرب والتهوية و التدفئة والملاحظة ، وذلك باعتباره مكانا للإستشفاء وليس للإعدام كما يحدث في الكثير من مزارع بداری التسمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى