الإصابة بالكوكسيديا فى الدواجن 

 الإصابة بالكوكسيديا فى الدواجن 

 الإصابة بالكوكسيديا فى الدواجن 
الإصابة بالكوكسيديا فى الدواجن

 الإصابة بالكوكسيديا فى الدواجن

إن إصابة الطيور بإحدى عترات طفيل الكوكسيديا سواء كان ذو الأعراض الإكلينيكية أو تحت الإكلينيكية، مثل خطورة كبرى على القطعان ، كما ثمثل عنصرا من عناصر الخسائر الكبرى في اقتصاديات إنتاج بداری التسمين.

أثبتت الكثير من الدراسات أنه عندما يصاب طائر تسمين بإحدي عترات الكوكسيديا ، فإنه حتى ومع العلاج الفعال يفقد ما بین ۱۰۰ – ۱۵۰ جرام من وزنه ، وذلك إذا ما تم تشخيص الإصابة والتدخل بالعلاج في وقت مناسب ، ولكن إذا تأخر تشخيص الإصابة وتأخر العلاج فإن معدل فقد الوزن قد يزيد ليصل إلى أكثر من ۲۰۰ جراما ، يضاف إلى ذلك خسائر أخرى يعلمها الجميع تتمثل في الإرتفاع المتوقع في معدلات النفوق.

وإذا ما تم حساب الخسائر الناتجة عن مثل هذه الإصابة على مستوى قطيع من 10 آلاف طائر مثلا ، لاكتشفنا أن الخسارة في الوزن تتراوح بين ۱- ۲ طن من اللحم ، وذلك بخلاف الخسائر الناتجة عن نسب النفوق غير المعتادة التي تصاحب الحالة ، وبخلاف ما تحدثه الإصابة بالكوكسيديا من تمهيذ للإصابة بالبكتيريا اللاهوائية ( الكلوستريديا ) وبخلاف التكاليف التي يدفعها المنتج ثمنا لعلاج الكوكسيديا والكلوستريديا.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى