الاجهاد الحراري في الدواجن

الاجهاد الحراري في الدواجن

الاجهاد الحراري في الدواجن
الاجهاد الحراري في الدواجن

الاجهاد الحرارى في الدواجن من أكثر المشاكل التي تواجه مربي الدواجن في مصر فى فترات الصيف و ذلك بسبب عدم كفاءة المزارع بالشكل المطلوب لتربية الدواجن في فترات الصيف و نحن في تلك المقالة نستعرض لكم مشكلة الاجهاد الحراري في الدواجن و تأثيرها على معدلات أداء الدواجن حيث تشمل الآثار السلبية المرتبطة بمشكلة الاجهاد الحراري فى الدواجن

و النتائج المترتبة عليها من نقص في استهلاك الأعلاف للدواجن بالإضافة إلى انخفاض جوده الاعلاف بسبب الحرارة المرتفعة وبالتالي انخفاض معدل النمو وانخفاض إنتاج البيض و  بالإضافة إلى انخفاض المناعة وبالتالي ارتفاع معدل الإصابة بالأمراض وفي حالة عدم قدرة السيطرة على بيئة العنبر يتسبب فى ارتفاع معدل النفوق في الدواجن

الاجهاد الحراري في الدواجن:-

يعاب علي مزراع الدواجن عدم ملاءمتها للظروف الجوية وتقلباتها في مصر و خصوصا في فصل الصيف حيث في الفترة الأخيرة في مصر كان هناك ارتفاع ملحوظ في درجات الحرارة و ارتفاع درجات الحرارة العالية لة تأثير كبير على الدواجن في الإنتاج بالإضافة إلى ارتفاع نسبة النافق في الدواجن و ذلك بسبب عدم احتواء جسم الدواجن على غدد عرقية تستطيع من خلالها التخلص من درجات الحرارة العالية من أهم عوامل نجاح تربية الدواجن و الوقاية من الامراض هو تهيئة افضل الظروف الجوية الملائمة للطائر لتعطي افضل إنتاج في الفترة الإنتاجية

علامات الاجهاد الحراري في الدواجن:-

  • تتجمع الدواجن بجوار مصدر التهوية ( فتحات التهوية /الشفاطات و الجدران) وذلك في محاولة من الطائر لتقليل تأثير درجة الحرارة
  • يقوم الطائر بفرد جناحية ويبسط الريش و ذلك في محاولة منه في التخلص من درجات الحرارة العالية
  • يقوم الطائر بدفن جسمة في الفرشة للبحث عن الاماكن الرطبة لتقليل درجة الحرارة
  • زيادة في استهلاك الدواجن للمياة يتسبب في بلل الفرشة و نشاط الميكروبات و أهم تلك الميكروبات الكوكسيديا التى تنشط في حالة الفرشة الرطبة
  • انخفاض في استهلاك الدواجن للاعلاف بسبب أن كمية الاعلاف ينتج عنها طاقة تتسب في ارتفاع درجة حرارة جسم الطائر وينتج عن ذلك انخفاض في وزن الطائر بالإضافة إلى انخفاض الانتاج في حالة الدواجن البياض
  • بالإضافة إلى وجود اسهال بسبب زيادة معدل استهلاك المياه
  • في نهاية تلك الأعراض و في حالة عدم قدرة المربي على توفير البيئة المناسبة الطائر لتقليل درجة الحرارة و عدم قدرة الطائر علي التكيف مع البيئة يتسببب  ذلك في نفوق الطائر
  • ملاحظه اللهث في الدواجن بسبب تأثير درجة الحرارة و صعوبة التنفس  حيث يتسبب ذلك فى زيادة ثانى اكسيد الكربون فى الدم و يؤدى الى ارتفاع الاس الهيدروجينى للدم فى الدواجنو يتسبب فى فشل فى وظائف القلب يتسبب فى ظهور حالات استسقاء

درجات الحرارة المطلوبة خلال فترة الإنتاج

درجة الحرارة خلال فترة التربية في الاسبوع الاول تكون  ٣٣.٥ و لا تزيد عن ذلك حتي لا تتسبب فى جفاف للدواجن مع تناقص لدرجات الحرارة خلال فترة التربية ٢-٣ درجات مئوية أسبوعيا حتي تستقر درجة الحرارة على ٢٤ درجة مئوية داخل العنبر فى الأسبوع السادس

العوامل المؤثره في الاجهاد الحراري في الدواجن:-

  • سرعة الهواء داخل العنبر لها تأثير كبير على درجات الحرارة في الدواجن حيث كلما زادت سرعة الهواء داخل العنبر تسبب في انخفاض درجات الحرارة
  • الكثافة العددية للدواجن في المتر المربع الواحد حيث زيادة عدد الدواجن في المتر المربع ينتج عن ذلك

الإجراءات اللازمة لتقليل اثر الإجهاد الحراري فى الدواجن:-

الاجراءات اللازمة لمواجهةالإجهاد الحراري فى الدواجن :-
بسبب ارتفاع درجات الحرارة فى ظهور نسبة نافق داخل العنبر بسبب الاجهاد الحراري و الخسائر الاقتصادية الناتجة عن الاجهاد الحرارى فى الدواجن قد تتسب فى خسائر اقتصادية كبيرة ولذلك من المهم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة آثار تلك المشكلة و التخفيف من إثرها داخل عنبر الدواجن حيث تشمل كل الاجراءات الاتى:-

  • عند تصميم عنابر الدواجن يجب أن تكون العنابر عامودي على اتجاه الرياح حيث مصدر دخول الهواء من الاتجاة البحرى و خروج الهواء من العنبر فى الاتجاة القبلى و ذلك يساعد بشكل كبير فى عملية التهوية بالاضافة الى ان  ذلك يساعد فى تجنب دخول الشمس الي العنبر بشكل مباشر بالاضافة الى ارتفاع سقف العنبر بين ٣ و ٣.٥ متر ولا يقل ارتفاع العنبر عن ٢.٥ متر و بالإضافة إلى فتحات التهوية في العنبر لا تقل عن ٢٥ ٪ من اجمالي مساحة العنبر و ذلك للتخلص من الغازات الضارة و بقاء الفرشة تحت الدواجن جافة و نظيفة
  • يجب أن لا يزيد سمك الفرشة في العنبر عن ٥ سم حيث زيادة في سمك الفرشة  تزيد من شدة الحرارة داخل العنبر
  • معدل سرعة الهواء المناسب للدواجن تكون ١,٥ متر/ الثانية مع
  • يفضل عمل فتحات التهوية في سقف العنبر لسهولة التخلص من درجات الحرارة
  • يفضل عزل مباني الدواجن من الداخل و الخارج  وذلك لعكس للحرارة علي الأسطح و الجوانب للتقليل من عملية امتصاص الحرارة الى الداخل فى العنبر حيث من طرق العزل دهن الأسطح باللون الأبيض ( الجير ) وكذلك استخدام المواد العازلة بين الفراغات فى الجدران وذلك يزيد من الكفاء فى العزل و بالإضافة إلي دهان خزانات المياه لتقليل من اثر ارتفاع درجات الحرارة عن مياة الشرب وبالاضافة الى الاثر الضار فى حالة اضافة الادوية الى الخزان
  • تنظيم عملية التهوية للدواجن
  • تنظيم عدد الدواجن الموجودة في العنبر بعدد أقل من الكثافة العدد المعتادة
  • من المهم توفير المياه  النظيفة و البارده لتقليل حدة الاجهاد الحراري فى الدواجن
  • عزل العنابر بشكلٍ جيد لتجنب الاجهاد الحراري فى الدواجن
  • زيادة قدرة المراوح و ذلك لتحسين سرعة الرياح ودوران الهواء داخل العنبر لتقليل اثر الإجهاد الحراري فى الدواجن
  • استخدم وسائل التبريد المختلفة
  • تقليل سمك الفرشة التي تنتج حرارة عالية نتيجة تحللها مع مواد البراز
  • استخدام الفيتامينات والمعادن و خصوصا فيتامين (ج) لتقليل حدة الاجهاد الحراري فى الدواجن و اضافة الاليكتروليتات مثل بيكربونات الصوديوم – كلوريد الأمونيوم – كلوريد البوتاسيوم
  • زيادة اعداد المساقي حيث يزداد استهلاك المياة خلال فترة الصيف
  • تجنب إجهاد إضافي على الدواجن مثل إمساك الدواجن أو نقلها أو قص المنقار أو التلقيح أو مكافحة الطفيليات الداخلية، كل هذه العمليات يجب أن تتم في فترات انكسار درجات الحرارة لتجنيب تعريض الطيور لمزيد من الإجهاد.
  • حيث ينخفض  معدل استهلاك الدواجن من الاعلاف بنسبة 4 إلى 5 % لكل درجة مئوية تزيد عن 30° م و ينتج عن ذلك انخفاض الانتاج و لذلك من المهم تقديم عليقة مخصصة للدواجن أثناء فترات الاجهاد الحرارى و تحتوي على العناصر الغذائية التي تناسب فترة الإجهاد الحراري فى الدواجن
  • تقديم الاعلاف صباحا لتقليل حدة الاجهاد الحراري مع رفع العلاقات أثناء فترة الإجهاد و إعادة مرة أخرى بعد انكسار درجة الحرارة
  • و ذلك لتغذية الدواجن على الكمية المناسبة بعيد عن فترات الاجهاد الحرارى بدون تاثير على الوزن
  • يفضل استخدام العلف المحبب وذلك لتوفير احتياجات المناسبة للدواجن من الاعلاف خلال فترات الاجهاد الحرارى بسبب انخفاض معدل استهلاك الدواجن من الاعلاف
  • استخدام علائق منخفضة فى نسبة البروتين ومتزنة فى محتواها من الاحماض الأمينية (الليسين – والميثونين)
  • استخدام الدهون في علايق الدواجن حيث أن الدواجن تستهلك كمية أقل من العلف للحصول على الطاقة اللازمة لها وهذا يكون له دور مهم فى مواجهة الاجهاد الحراريبالإضافة إلى توفير الاحماض الدهنية الأساسية مثل اللينوليك وزيادة استهلاك العلف
  • إضافة الجير و ذلك لتحسين جودة القشرة ويفضل تقديم مصادر الكالسيوم فى اخر النهار للحصول على أفضل النتائج.
  • بالإضافة إلى زراعة الأشجار بجانب المزرعه لتقليل الإجهاد الحراري
  • القطيع الجيد يكون قادر على تحمل ارتفاع درجات الحرارة ولذلك يجب أن يكون خالي من المايكوبلازما بالاضافة الى إعطاء الدواجن كافة التحصينات الضرورية حتي يكون الطائر خالي من المشاكل التنفسية

الصفات التشريحية للاجهاد الحرارى :-

1 – أنزفة دموية تحت الجلد نتيجة انفجار الاوعية الدموية
2 – احتقان عضلات جسم الطائر
3 – تمدد الاوعية الدموية المغذية للمخ
4 – احتقان الكبد والطحال والرئة
5-  جفاف بالقصبة الهوائية

 

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى