الرضاعة في الابقار

الرضاعة في الابقار

الرضاعة في الأبقار
الرضاعة في الابقار

الرضاعة في الابقار من اهم العمليات الحيوية داخل مزرعة العجول لان رعاية العجول الصغيرة تعتبر مستقبل المزرعة و الاهمال للرضاعة فى المزارع تعتبر مؤشر على دخول المزرعة فى نفق مظلم لا يعطى اى موشرات على نجاح المزرعة

و لذلك وجب علينا التوضيح عن اهم اساسيات الرضاعة و كل ما يتعلق بها لتاسيس العجول الصغيرة و اعطاء افضل انتاج من العجول

نظم الرضاعة في الابقار  :-

يوجد نظامين اساسين فى تنشئة العجول الصغيرة
الرضاعة الطبيعة
الرضاعة الصناعية

اولا نظام الرضاعة في الابقار بالشكل الطبيعى :-

هو المفهوم من راس العنوان الشكل الطبيعى للرضاعة حيث يتغذى العجل الصغير على اللبن من الام بصورة مباشرة و هنا تقوم الام بالرعاية الكاملة للحيوان الصغير بدون التداخل بواسطة الانسان و تعتبر اسهل طرق الرضاعة اذ لا تتطلب خبرة من العمال أو دقة أو جهد اذ يترك العجل مع أمه وهى تتولى  عملية الرضاعة بصورة كاملة حيث يقوم الحيوان بادخل الحلمة فى فمة و يقوم بالضغط عليها بسقف الحلق و لسانة ليخلق صورة طبيعة من الضغط السالب على الحلمة ليقوم باخراج اللبن

من الام بصورة طبيعة بعد ذلك يقوم بعملية البلع و بذلك يحدث الضغط الموجب و بذلك تتكوين عملية اخراج اللبن بصورة طبيعة و كاملة من حلمة الام الى العجل الصغير و تكرر تلك العملية مرار و تكرار حيث يقوم العجل بحوالى 80-120 دورة مص و بلع فى الدقيقة الواحدة ومن عيوب هذا النظام عدم الاستفادة الكاملة من الحليب المنتج من الام بصورة كاملة مما يؤدى بصورة او باخرى خسارة اقتصادية كبيرة على المزرعة خصوصا فى مزارع الحلاب الكبيرة وانما مازال هذا النظام مستمر مع صغار المربين الذين لديهم اعداد بسيطة من الابقار الحلابة الغير منتجين للالبان

الرضاعة في الابقار بالشكل الصناعي:-

الرضاعة في الابقار بالطرق الصناعية فى حين دخول كلمة صناعية تندرج تحت ( المحاكة للشكل الطبيعى )  هى ان تتم الرضاعة باى وسيلة اخرى غير ضرع الام  و ذلك باستخدام وسائل صناعية اخرى مثل استخدام حلمات الكاوتش او الجرادل المزودة بالحلمات او عن الطرق الاتوماتيكة و فيها يجب توفير جميع العوامل الاخرى للبن الام من حيث الدف و الغذاء الكامل العناصر فى حالة التغذية على بدائل الالبان

أهم ما يميز الرضاعة الصناعية عن الرضاعة الطبيعية

تساعد الرضاعة في الابقار بالطرق الصناعية على افراغ الحليب بصورة كاملة من الحيوانات وتسجيل ناتجها من اللبن بدقة و ذلك لاستبعاد الابقار منخفضة الادرار او اذا كان لديها مشكلة يتم علاجها بواسطة الأطباء والفائدة الثانية أن حلب الحيوانات يساعد على تنشيط الضرع  لانتاج الالبان بصورة مستمرة حتى يتم تفريغ كل ما يحتويه الضرع من اللبن و يستمر فى الانتاج حيث فى الرضاعة الطبيعة تقوم العجول الصغيرة باخد ما يكفى لها من حليب  من ربع او ربعين فقط مع تجاهل التام لباقى انتاجية الضرع مما يؤدى الى عدم توازن الانتاج من الارباع المختلفة من الضرع

و بالتالى يؤدى الى مشاكل فى انتاج الالبان او الضرع نفسة حيث تفريغ الضرع بصورة كاملة يعمل على تنشط الغدد الافرازية لتقوم بافراز كميات أخرى من اللبن و عدم تراكم الحلب داخل الضرع  حيث تراكم الحليب داخل الضرع يؤدى بصورتة الى انخفاض انتاجية الحلب خلال المواسم التالية حيث من مميزات الرضاعة الصناعية فى العجول الصغيرة هو عدم الرضاعة من العجول الصغيرة بصورة مباشرة و ذلك لتجنب العدوى بالصورة المباشرة من الابقار المصابة بالاضافة الى اسعار بدائل الالبان المنخفضة عن اسعار الالبان الطبيعية و و بالتالى يفضل رضاعة العجول ببدائل الالبان فى بداية الاسبوع الثالث او الرابع الى انتهاء فترة الرضاغة بعد وصول العجول الصغيرة ل90 كجم او 100 يوم ايهما اقرب

اولا يجب علينا فهم الية خروج البن من ضرع  الام قبل البداء فى شرح اى عمليات اخرى تجرى على اللبن يحدث للحيوان عملية تنبية لحدوث عملية الرضاعة او الحليب و تسمى بعملية التحنين حيث عند التنبية نتيجة الاشارات العصبية الى المخ و ومنة الى الفص الخلفى للغدة النخامية فتفرز هرمون الاوكسي توسين فى الدم و الذي يتجة بدورة الى انسجة الضرع و الذي يعمل على انقباض الانسجة المحيطة بالحويصلات فتودي بدورها الى خروج اللبن منها و ينتقل الى  القنوات الفرعية الصغيرة ثم الى القنوات الكبيرة ثم الي الاجزاء السفلية من الضرع حيث يستمر تواجد هرمون الاوكسي توسين فى الدم

لمدة 10 دقائق كاملة فى الدم ثم يتوقف اثرة فى الدم فيؤدى الى توقف خروج اللبن من الدم و لايمكن احدث تنبية مرة اخرى للابقار الا بعد مرور بعد زمنية اخرى مع مراعاة عدم افزاع او اخافة الابقار خلال فترة الحليب او زيادة فترة الحليب مما يوثر بدورة على انخفاض كمية الحليب المنتجة من الابقار

تبداء الرضاعة للعجول بلبن السرسوب المفرز من الام 3-6  الايام الاولى من الولادة لانة يحتوى على الاجسام المناعية الهامة و الضرورية لحياة العجول الصغيرى و الذي يجب على المربين تغذية العجول علية خلال ال6 الساعات الاولى من حياة العجول لما يحتوية على الاجسام المناعية الهامة و التى تكسب العجول الصغيرة المناعة ضد الامراض و لحماية العجل من الظروف البيئة الجديدة المحيطة بالحيوان و بالاضافة الى ارتفاع محتوى اللبن السرسوب من البروتين و الفيتامينات و الاملاح المعدنية

حيث يتميز لبن السرسوب ايضا بلونة الاصفر لما يحتوية من وجود صبغة الكاروتين الدليل على ارتفاع كمية فيتامين ا الموجود داخل اللبن يجب العلم ان جسم العجول الصغيرة ينخفض قدرة امتصاصة على الاجسام المناعية لذلك ينصح باهمية الرضاعة بصورة مباشرة خلال ال 6 ساعات الاولى من حياة العجل حيث يلاحظ فى التجارب السابقة على الحيوان اهمية تواجدها و رضاعتها للعجول الصغيرة فى الفترة الاولى من عمر الحيوان حيث

يتم جلب اربع مجموعات كلمجموعة تحتوى على عدد مناسب من الحيوانات و تم توفير اربع معاملات مختلفة من الالبان حيث يحتوى على
1- لبن المجموعة الاولى على لبن سرسوب طبيعى
2-لبن المجموعة الثانية يحتوى على لبن + مضاد حيوى كلورتتراسيكلين
3-لبن المجموعة الثالثة يحتوى على لبن + مضاد حيوى بنسلين
4- لبن المجموعة الرابعة يحتوى على لبن طبيعى فقط

و لقد كانت النتائج كالتالى فى نسبة النفوق صفر % بالنسبة للمجموعة الاولى و 30% بالنسبة للمجموعة الثانية و 80% بالنسبة للمجموعة الثالثة و 100% بالنسبة للمجموعة الرابعة
و بتلك التجربة توضح اهمية التغذية على لبن السرسوب فى بداية عمر العجول ولما يحتوية من عناصر هامة لا يمكن توافرها بشكل او باخر فى عناصر اخرى يمكن اضافتها للعجول الصغيرة ويجب تخزين كميات اخرى من لبن السرسوب للابقار و الجاموس فى حالة فقدان العجول اليتمية او انقطاع الام عن الانتاج ثم بعد التغذية على لبن السرسوب يمكن التغذية على بدائل الالبان لتوفير المدخلات للمزرعة و بدورة يؤدى الى زيادة الارباح بشكل كبير جدا داخل المزرعة

استخدام بدائل اللبن فى التغذية :-

فى السنوات الأخيرة إستخدم خليط غذائى يعمل على تقليل إستخدام كميات كبيرة من اللبن الكامل يسمى ببديل اللبن وينصح ان يكون المكون الأساسى لبديل اللبن هو اللبن الفرز الجاف ويمكن إضافة منتجات الألبان الجافة الأخرى مثل مسحوق الشرش  .

بالنسبة للدهن :-

يجب ألا تزيد نسبة الدهن عن مثيلاتها فى لبن الأم حتى لايحدث إسهال . وأن يتم توزيع حبيبات الدهن بطريقة صحيحة فى البديل حيث تتراوح نسبة الدهن فى البان الابقار 25-30% من نسبة المادة الجافة فى حين تمثل 45% فى الجاموسحيث يستعمل العديد من المكونات فى بدائل الالبان مثل زيت جوز الهند و زيت عباد الشمس

و زيت فول الصويا و زيت الذرة و زيت بذرة القطن و عند اضافة تلك الزيوت يجب تحوليها من زيوت غير مشبعة الى زيوت مشبعة و ذلك لزيادة الاستفادة منها لان الانزيمات المفرزة من الحيوان لا يستطيع هضم الزيوت الغير المشبعة و طويلة السلسة لذلك يجب الا تزيد حجم الحبيات عن 20ميكرون مع اضافة مضادات الاكسدة الى البدائل و كذلك اضافة مستويات مرتفعة من فيتامين ه و بتلك العمليات يرتفع نسبة الاستفادة من الدهون المضافة بنسبة 90%

بالنسبة للكربوهيدرات :-

تحضر بعض أنواع النشويات بالمعالجة الحرارية لتدخل فى تكوين البديل . فليست كل الكربوهيدرات تصلح لعمل البديل لأن النظام الإنزيمى للعجول الرضيعة يكون غير مكتمل و يعتبر اهم الكربوهيدرات المستخدمة فى تغذية العجول الصغير هو سكر اللبن او الجلوكوز يستخدم كمصدر اساسى للكربوهيدرات و فى حالة توافر مصدر كربوهيدرات غير سكر اللبن او سكر الجلوكوز يجب ان يحتوى بدائل اللبن على بروتين اللبن الذى يساعد على تكوين الخثرة و خروجها بكميات صغيرة لتتناسب مع كمية الانزيمات المفرزة و تساعد فى هضم الكربوهيدرات الموجودة بداخلها .

بالنسبة للبروتين :-

لابد من الإهتمام بنوعية البروتين الداخل فى تكوين البديل وليس كميته لذلك يستعمل أكثر من مصدر بروتينى ليحدث تكامل فى الأحماض الأمينية الأساسية و اهم مصادر البروتين فى بدائل اللبن موجودة فى اللبن الفرز والشرش المجفف او لبن فول الصويا

* بعض الملاحظات الهامة

  •  يجب عدم ترك العجل الصغير مع الام فترة كبيرة بمجرد قيام الام بلحس العجل الصغير يتم نقلة الى حظائر الرضاعة ولا يسمح لة بالرضاعة بصورة مباشرة لان الحلمات تكون غيرنظيفة ومصدر للعدوى
  • يفضل تخزين السرسوب الابقار فى الموسم الثالث و الرابع
  • تنخفض قدرة العجل على الاستفادة من اللبن السرسوب مع مرور الوقت لذلك يفضل التغية علية خلال ال6 ساعات الاولى من عمر الحيوان
  •  يفضل الرضاعة للعجول الصغيرة من خلال البزازات او جرادل الرضاعة الصغيرة مع تممد راس العجل الى اعلى حيث تعمل على وصول اللبن بصورة مباشرة الى المعدة الرابعة لتكوين الخثرة هناك
  •  من الخطراستخدام الالبان التى تحتوى على المضادات الحيوية او الالبان الحيوانات المصابة بالالتهاب الضرع لانة على الترتيب الالبان التى تحتوى على المضادات الحيوية تعمل على قتل الميكرفلورا داخل امعاء الحيوان اما الالبان من الابقار المصابة بالتهاب الضرع تعتبر من مصادر العدوى بالميكروبو الذى قد يستمر حتى تصبح امهات حلابة و قد يؤدى الى اصابة الحيوان بالاسهال و يموت
  • التدريج فى الفطام و التدريج ايضا فى الانتقال فى تغية العجول الصغيرة من اللبن الطبيعى الى بدائل اللبن
  • يجب توافر البيئة المناسبة و التهوية الجيدة للحيوان
  •  عند التغية يجب مراعاة ان تكون درجة حرارة الالبان مناسبة للرضاعة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى