الدواجن

الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف

الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف

الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف
الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف

الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف

الفيتوبيوتك كإضافات للأعلاف حيث تُعتبر الفيتوبيوتك إضافة بديلة للمضادات الحيوية في أعلاف الحيوانات والدواجن. يتم تعريف “الفيتوبيوتك” على أنه إضافة نباتية يتم إضافتها إلى أعلاف الحيوانات والدواجن لزيادة قيمتها الغذائية وبالتالي تحسين الأداء الانتاجى للحيوانات وتعزيز حالتها المناعية، بالإضافة إلى الحد من احتمالية الإصابة بالميكروبات.

تطور استخدام المضادات الحيوية وفعاليتها على مدار نحو 50 عامًا أدى إلى استخدامها على نطاق واسع كمحفزات نمو. ومع زيادة الوعي العام بالمخاطر المحتملة للاستخدام المفرط للمضادات الحيوية، وظهور سلالات جديدة من الميكروبات المقاومة لها، زاد الطلب العام على منتجات حيوانية عضوية خالية من المتبقيات الدوائية الضارة.

هذا الارتفاع في الطلب أدى في النهاية إلى حظر استخدام المضادات الحيوية في تغذية الدواجن والحيوانات في البلدان المتقدمة، وزاد العمل على إيجاد بدائل. وتعتبر الفيتوبيوتك واحدة من أهم هذه البدائل التي انتشرت كإضافات أعلاف بديلة للمضادات الحيوية في العالم وخاصة في الاتحاد الأوروبي.

تمت إثبات فعالية المواد المستخرجة من الزيوت العطرية كبديل عملي للمضادات الحيوية في السنوات الأخيرة. تحتوي هذه المضادات على مجموعة متنوعة من المركبات النشطة بيولوجيًا، بما في ذلك الألكانات والهيدروكربونات غير المشبعة والألدهيدات والكحول والإسترات، بالإضافة إلى الزيوت التي تحتوي على مواد متنوعة ذات نشاط بيولوجي مثل التربينات وتيربينويدات والمركبات العطرية غير المتجانسة والأمينات والكيتونات والفلافون والفينول والكوينونات والكبريتيدات العضوية والأكسيدات، وغيرها.

تعود إمكانية استخدام الزيوت العطرية في التربية الدواجن لخصائصها المتعددة، حيث تمتاز بخصائصها المناعية والمضادة للميكروبات، وقدرتها على تعزيز إنتاج إفرازات الجهاز الهضمي وتحفيز الدورة الدموية، وتوفير تأثير مضاد للأكسدة، وزيادة امتصاص عليقة الدواجن ، وغيرها من الفوائد المتعددة.

تتم الحصول على “الفيتوبيوتك”، سواء كانت في صورة صلبة أو مجففة، أو كبهارات أو مطحونة ناعمة، أو في شكل مستخلصات زيتية، من مختلف أجزاء النباتات مثل الأوراق والسيقان والجذور وثمارها. وقد أشارت العديد من الدراسات إلى تأثيرها الإيجابي على صحة الحيوانات، حيث تعمل على تعزيز نموها وتمتلك خصائص مضادة للميكروبات ومضادة للأكسدة ومضادة للالتهابات، بالإضافة إلى دورها في تحفيز الجهاز المناعي.

تأثير «الفيتوبيوتك» على تعزيز النمو

هناك أنواع متعددة من الفيتوبيوتك التي تساعد في تحسين امتصاص العناصر الغذائية وزيادة شهية الطيور. يتم ذلك عن طريق تحسين الطعم ورفع جودة ونكهة الأعلاف التي يتم تقديمها للدواجن، وتسهم في تحسين عمليات الهضم وإنتاج العصارة المرارية، وتنشيط إفراز اللعاب والإنزيمات الهاضمة عمومًا. وينعكس كل ذلك في تحسين الأداء التقني بشكل عام.

أظهرت دراسة أن إضافة الثوم والكركم والقرفة إلى أعلاف دجاج التسمين بنسبة 1% لكل طن من العلف أدت إلى زيادة وزن الجسم بشكل ملحوظ وزيادة معدلات التحويل الغذائي. كما أظهرت دراسة أخرى أن إطعام دجاج التسمين بعليقة تحتوي على 0.075% من مزيج نباتي أدى إلى تحسن نسبة 3.9% و 3.4% في زيادة وزن الجسم المكتسب ومعدل التحويل الغذائي على التوالي.

وفي دراسة أخرى على البط، لوحظ تحسن بنسبة 2.6% و 3.5% على التوالي. وأظهرت دراسة أخرى أن إضافة مسحوق الزنجبيل (1.5%) في النظام الغذائي لدجاج التسمين يؤدي إلى زيادة وزن عضلات الثدي والفخذ وانخفاض محتوى الدهون في البطن.

«الفيتوبيوتك» كمضاد للبكتيريا

تتوفر العديد من الفيتوبيوتك والزيوت الطبية والعطرية مثل خلاصة الروزماري وخلاصة زهرة الصبار والثوم والبردقوش، والتي تمتلك قدرة فعّالة في قتل العديد من البكتيريا المرضية التي تصيب الدواجن، نظرًا لاحتوائها على بعض الجزيئات النشطة المعقدة.

من بين هذه الجزيئات، يمكن ذكر حمض التنيك والقلويد والسابونين، حيث يتمتعون بخاصية تثبيط البكتيريا المعوية مثل كلوستريديوم برفيرنجيزو والقولون المعوي. تظهر بعض الزيوت العطرية تأثيرًا قويًا ضد كلوستريديوم بيرفرنجنز وإي. القولون. كما يمتلكون القدرة على تنشيط عمل الميكروبات النافعة، مما يقلل من فرص نمو وتكاثر الميكروبات الضارة التي تتنافس داخل أمعاء الطيور.

تعمل الزيوت العطرية كمضادات للميكروبات من خلال تحطيم بنية الدهون الكيميائية واختراق الغشاء البكتيري، مما يؤدي إلى تفكيك الغشاء وتسرب الأيونات. تُظهر خصائص العمل المضاد للميكروبات القدرة على تحسين جودة الذبيحة من خلال الحفاظ على النظافة الميكروبية للذبيحة. ولوحظ أن الأوريجانو وزيت الثوم يقللان من تعداد الكلوستريديوم المعوي.

توجد العديد من التقارير البحثية السابقة التي تسلط الضوء على الخصائص الإيجابية للزيوت الأساسية، مثل قدرتها على مكافحة البكتيريا والفطريات والفيروسات.

تظهر الزيوت الأساسية تأثيرًا قويًا ضد البكتيريا إيجابية الجرام، بما في ذلك Bacillus cereus و B. subtilis و C. colinum و C. septicum و L. monocytogenes و Staphylococcus aureus و Streptococcus gallolyticus. كما لوحظ سابقًا أن الزيوت العطرية تؤثر أيضًا على البكتيريا سالبة الجرام مثل Campylobacter jejuni و E. coli و Mycoplasma gallisepticum و M. synoviae و P. aeruginosa و Klebsiella sp.

بالإضافة إلى ذلك، تظهر المركبات الموجودة في الزيوت العطرية نشاطًا ضد الفطريات والعفن. يمكن أن تكون الزيوت الأساسية بديلاً للمضادات الحيوية في مكافحة البكتيريا المسببة للأمراض والتي تظهر مقاومة للمضادات الحيوية.

أظهرت دراسة أن استخدام مستخلص الشاي الأخضر بالليمون والكركم في تحضير تشريح فيليه صدر الدجاج أظهر فعالية في مكافحة السالمونيلا المعوية وكامبيلوباكتر. تم تحضير مزيج من هذه الزيوت الأساسية الثلاثة لزيادة فعاليته. كما تبين أن الحميات الغذائية التي تحتوي على تركيزات معينة من المركبات النباتية الطبيعية يمكن أن تعزز النمو وتقليل معدلات النفوق.

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن استخدام هذه المركبات النباتية كبديل للمضادات الحيوية في أنظمة الأعلاف كاستراتيجية مفيدة لتحسين الآثار الضارة التي تسببها بكتيريا C. perfringens على الدواجن. يتعلق ذلك بتحسين الأداء العام وكفاءة التغذية وجودة اللحوم وخصائص الذبيحة فيما يتعلق بالعدوى الالتهابية المعوية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock