الدواجن

الكوكسيديا في الدواجن الأعراض والوقاية

الكوكسيديا في الدواجن الأعراض والوقاية

الكوكسيديا في الدواجن الأعراض والوقاية
الكوكسيديا في الدواجن الأعراض والوقاية

الكوكسيديا في الدواجن الأعراض والوقاية

يعد مرض الكوكسيديا من بين الأمراض الطفيلية البارزة التي تتسبب في خسائر اقتصادية هائلة لمربي الدواجن. يسبب هذا المرض طفيليات وحيدة الخلية تُدعَى بالايميريا أو طفيل الكوكسيديا، والتي تُصِيبُ خلايا الغشاء المخاطي المُبْطِنِ للأمعاء. ويُنقَلُ العدوى بعدة طرق، بما في ذلك تناول الطيور المصابة للعدوى عن طريق العلف أو مياه الشرب الملوثة ببراز الطيور المريضة. كما يُمكِنُ نقل العدوى عن طريق العاملين (من خلال الأحذية والأيدي)، وتساعد الفئران والحشرات والطيور البرية في نقل العدوى من الحظائر المصابة إلى الطيور السليمة.

أعراض الكوكسيديا فى الدواجن 

يمكن ملاحظة على الطيور المصابة بعض الأعراض مثل الخمول وانتفاش الريش وعدم الشهية، وبهتان العرف وتهدل الأجنحة وحتى إسهال مدمم في بعض الأحيان. تترافق هذه الأعراض السلبية مع انخفاض في معدل النمو وإنتاج البيض، ويصل الأمر في بعض الأحيان إلى نفوق حوالي 5-10% من الطيور المصابة.

طرق الوقاية من الكوكسيديا فى الدواجن 

احرص على الاهتمام بجفاف الفرشة واستبدال الأجزاء المبتلة بأخرى جافة، فهذا يعد سياسة وقائية حكيمة. كما يجب تجنب تربية طيور في مزرعة واحدة من أعمار مختلفة، حيث يمكن أن تؤدي هذه الممارسة إلى انتقال العدوى بينها. قدِّم للطيور الأعلاف المتكاملة لتلبية احتياجاتها الغذائية بشكل متوازن وشامل.

يُفضل اتخاذ إجراءات لتجنب نقل العدوى عن طريق الأحذية أو عن طريق الفئران، فاحرص على التعقيم واستخدام المطهرات الفعّالة ضد العدوى مثل الصودا الكاوية في تنظيف الحظائر وبين الدفعات المختلفة من الطيور. هذه التدابير الوقائية تساهم في الحفاظ على صحة ورفاهية الطيور المرباة وتعزز استدامة الإنتاج الدواجني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock