الدواجن

تحضين الكتاكيت

تحضين الكتاكيت

تحضين الكتاكيت
تحضين الكتاكيت

تحضين الكتاكيت

تحضين الكتاكيت هو عملية حيوية ومهمة في دورة حياة الدواجن، حيث يتم توفير الظروف المناسبة لنموها بشكل صحي. يشمل تحضين الكتاكيت عدة عناصر أساسية و تشمل التدفئة، و الغذاء، و الماء. يعد هذا الأمر جوهريًا لضمان نمو سليم وتطور صحي للكتاكيت .

التدفئة

تحتاج الكتاكيت فى بداية حياتها إلى درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 33.5 م لذا يجب أن يتم عمل حواجز أسفل مصادر الحراره لتجميع الكتاكيت اسفلها وضمان حصولها على الدفء المناسب ويعرف مدى مناسبة درجة الحرارة للكتاكيت من مظهر تجمعها أسفل مصدر الحرارة . حيث مظهر تجمع الكتاكيت أسفل الدفايات ودلالته على عدم كفاءة التحضين بينما انتشارها بشكل عشوائي دليل على حصول الكتاكيت علي درجة الحرارة المثالية.

حيث يتم استخدام حواجز دائرية مصنوعة من الكرتون لتجنب تكوين زوايا يمكن أن تؤدي إلى تجمع الكتاكيت وتأثير ذلك سلبي علي الكتاكيت. بالإضافة إلى وظيفتها في منع تجميع الكتاكيت حيث تعمل هذه الحواجز أيضًا على حمايتها من تأثير تيارات الهواء المباشر علي الكتاكيت. يتميز ارتفاع هذه الحواجز بمدى يتراوح بين 20 و 30 سم.

فيما يتعلق بالاستخدام الفعلي للدفايات الشمسية، يتم تخصيص لكل عدد 400 إلى 500 كتكوت لكل دفاية ، وتوجد دفايات تتسع لمتوسط 500 إلى 1000 كتكوت. تمتاز هذه الدفايات بوجود منظم لدرجات الحرارة الذي يتيح التحكم التلقائي في تشغيلها عندما تصل درجة الحرارة إلى المستوى المطلوب وإيقاف تشغيلها عند ارتفاعها عن ذلك المستوى.

تعتاد حواجز تجميع الكتاكيت عادة أن توضع على مسافة تتراوح بين 75 و 90 سم خارج حدود الدفاعية من الداخل، وتتم إزالتها تدريجياً على مراحل في غضون 2 إلى 3 أيام وعندما يكون الطقس دافئًا بما فيه الكفاية.

يتم بداية تحضين الكتاكيت عند درجة حرارة تبلغ 33.5 درجة مئوية، ومن ثم تخفض درجة الحرارة تدريجيًا بمعدل 2-3 درجات مئوية كل أسبوع حتى تصل إلى 24 درجة مئوية في الأسبوع السادس. 

التغذية والمعالف

تُستخدم عليقة بادي تحتوي على نسبة بروتين 23% خلال الفترة الأولى من حياة الكتاكيت. بعد هذه الفترة، يمكن تخفيض نسبة البروتين إلى 21% بروتين. وفي نهاية فترة التربية، تستخدم عليقة نهائية تحتوي على 19% بروتين.

فيما يتعلق باستخدام أطباق التحضين، يستخدم طبق تحضين لكل 25 كتكوت خلال الأسبوع الأول. ثم يتم استخدام المعالف في التغذية حيث يتم تخصيص ما بين 2.5 إلى 3 سم من مساحة المعالف لكل كتكوت، وتزداد هذه الكمية إلى 5 سم عندما يصل عمر الكتكوت إلى أسبوعين.

يتم توزيع المعالف بالتناوب مع المساقى داخل حواجز تجميع الكتاكيت وخارج حدود الدفاية، يتم ضبط ارتفاع المعالف بحسب عمر الكتاكيت بحيث لا يتجاوز ارتفاع حافة المعلفة مستوى ظهر الكتاكيت.

المساقى

تخصص مسقى سعة 4 لترات لكل 100 كتكوت خلال الأسبوعين الأولين من عمر الكتاكيت، وبعد ذلك يمكن تخصيص 2 سم من مساحة المسقى لكل كتكوت. يتم غسل المساقى بعمق يومياً قبل ملئها بالماء، ويتم تطهيرها على الأقل مرة واحدة أسبوعياً.

يتم نقل المساقى والمعالف إلى مكانها الدائم تدريجياً، ويفضل نقلها بشكل متدرج، حيث يتم نقل بعضها وترك الباقي في مكانه لبعض الوقت، ثم يتم نقل الباقي بعد ذلك، وهكذا. يتم ضبط ارتفاع المساقى بحيث يكون مستوى السطح في المسقى متوازيًا مع ارتفاع ظهر الكتاكيت.

إلى جانب الثلاث ضروريات الأساسية السابقة هناك أيضاً الإحتياجات التالية :-

الإضـــاءة

إذا كان هناك نوافذ كافية للسماح بدخول ضوء النهار إلى المبنى، يمكن الاعتماد على هذا الإضاءة. وبالتالي، يمكن استخدام الإضاءة الاصطناعية لفترة محدودة بعد الغروب لتمديد فترة نشاط الكتاكيت، خصوصا في أيام الشتاء. ومع ذلك، يقوم بعض المربين بتوفير الإضاءة طوال الليل.

في الأسبوع الأول من حياة الكتاكيت، يجب استخدام الإضاءة تحت الدفايات بشكل مستمر لجذب الكتاكيت إلى مكانها، وخاصةً خلال الثلاثة أيام الأولى. ثم يتم تخفيض الإضاءة بمقدار ساعة يوميًا حتى نهاية الأسبوع الأول.

في الأسبوع الأول، يتم استخدام لمبة بقوة 60 واط لكل 20 متر مربع من مساحة البيت، ويتم استبدالها بلمبة بقوة 40 واط في الأسبوع الثاني، ثم بلمبة بقوة 15 واط بعد ذلك. يُشترط أن تكون اللمبة نظيفة تمامًا، ويُفضل استخدام عاكس ضوء مع اللمبة.

التهـــوية

ينبغي أن تكون التهوية كافية لضمان دخول الهواء النقي داخل المبنى دون توليد تيارات هوائية. وفي حالة ظهور رائحة غاز الأمونيا (النشادر) داخل المبنى، يعتبر ذلك دليلاً على أن التهوية غير كافية.

من الضروري عدم إغلاق النوافذ بشكل محكم خلال فترة الليل لمنع تراكم غاز الأمونيا داخل المبنى، وذلك لتجنب أي أمراض قد تصيب الجهاز التنفسي للدواجن.

نقص كفاءة التهوية يمكن أن يؤدي إلى تراكم غاز ثاني أكسيد الكربون وبخار الماء الناتج عن تنفس الكتاكيت، مما يؤثر سلبًا على كفاءة عملية التنفس.

الفـــرشة

الفرشة المثلى لنجاح تربية الكتاكيت هي تلك الفرشة التي تكون نظيفة وخالية من الرطوبة، دون أن تكون جافة بما يثير الغبار عند تحرك الكتاكيت عليها. يجب أن تكون هذه الفرشة ذات نعومة متوسطة، حيث لا تكون ناعمة جدًا مثل التراب ولا تكون خشنة تسبب مشاكل عند التعامل مع الكتاكيت.

يتم توزيع الفرشة بعمق يصل إلى 3 – 4 سم في الصيف و 8-10 سم في الشتاء ، ويجب أن تقلب بانتظام. وعندما تظهر رطوبة زائدة، خاصةً أسفل المساقى، يجب تغيير الجزء المبتل من الفرشة باستخدام كمية من الفرشة الجافة، لمنع تعزيز نمو العفن أو الفطريات، أو إصابة الدواجن بالكوكسيديا.

يمكن استخدام التبن أو القش أو النشارة كفرشة، وقد تستخدم السرسة أيضًا كفرشة، ولكن يجب مراعاة عدم قدرتها على امتصاص الرطوبة ووجود أطراف حادة قد تؤذي الكتاكيت عند التقاطها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock