الدواجن

تربية الدواجن

تربية الدواجن

تربية الدواجن
تربية الدواجن

تربية الدواجن

تُعتبر تربية الدواجن من أهم الأنشطة الزراعية التي تلقى اهتمامًا كبيرًا في مجتمعنا اليوم. إن تربية الدواجن تعتبر صناعة مربحة ومستدامة، وتوفر العديد من المنتجات الحيوانية الغذائية الهامة مثل اللحم. وبفضل استخدام التكنولوجيا والعلوم الزراعية من اجل توفر الدواجن و الفرصة للمزارعين والمربين وذلك لتحقيق أقصى استفادة من هذه الصناعة الواعدة.

ولتحقيق ذلك فى تربية الدواجن لابد من توفير متطلبات الدواجن .حيث تربية الدواجن تتطلب العناية والمعرفة المتعمقة بمتطلبات الدواجن واحتياجاتها الغذائية والبيئية.حيث من الضرورى توفير بيئة ملائمة للدواجن وتغذيتها بطريقة صحيحة يلعب دورًا حاسمًا في نجاح عملية التربية وزيادة إنتاجيتها و زيادة الربحية.

حضانة الكتاكيت

حضانة الكتاكيت هي الفترة التي تلي خروج الكتاكيت من بيض الفقس وتستمر حتى بلوغ الكتاكيت 3 أسابيع من عمرها وتستدعى هذه الفترة ضرورة توفير الظروف المناسبة لنمو الكتاكيت وتوفير احتياجاتها  الدواجن من الحرارة و التهوية و الرعاية الصحية السليمة. ويتم تحضين الكتاكيت أما في الارضية للعنبر أو في البطاريات.

تدفئة الكتاكيت
تدفئة الكتاكيت

تدفئة الكتاكيت

تربية الدواجن تستلزم وجود مصدر للحرارة من اليوم الاول حتى نهاية فترة التسمين حتى فى فترات الحر وذلك للتغلب على تقلبات درجات الحرارة خلال اليوم و هناك العديد من مصادر التدفئة منها ما يعمل بالكهرباء او بالغاز و كلا منهم بعمل على تدفئة محيط الطائر و احساس الطائر بالحرارة المطلوبة و يجب وضع موازين للحرارة (ترمومتر) وذلك لمتابعة درجة الحرارة للدواجن بشكل دورى و تكون ارتفاع موزاين الحرارة على ارتفاع 30 سم من الارض او اعلى ظهر و ذلك لتوفير درجة حرارة الملائمة لنمو الطائر .

مع ملاحظة انة يتم وضع الموزاين ببعيد عن الحوائط او بالقرب من الدفايات يتم وضع موزاين الحرارة فى وسط العنبر لمعرفة درجة الحرارة التى يشعر بها الكتاكيت حيث يبداء تحضين الكتاكيت على درجة حرارة تصل الى 33.5 فى اليوم الاول و تبداء درجة الحرارة داخل العنبر فى الانخفاض حتى تستقر على 24 درجة مئوية فى عمر ال 35 يوم من عمر الطائر و تستقر على ذلك حتى بيع الدواجن حيث تنخفض درجة الحرارة بمعدل 3.5 درجة اسبوعيا

حيث من اكبر الاخطاء التى يقع بها مربى الدواجن و هى الاقتصاد فى التدفئة وخصوصا فى الاسابيع الاولى من فترة التربية وذلك بالاكتفاء فى عملية التهوية للحفاظ على درجة الحرارة الداخلية فى العنبر و هذا من اكبر الاخطاء وذلك بسبب الدفايات تعمل على حرق الاوكسيجين فى العنبر لذلك لابد من توفير التهوية خصوصا خلال الاسابيع الاولى و الاقتصاد فى عملية التهوية يتسبب فى الاصابة بالامراض التنفسية الخطيرة

مما يعييق بشكل مباشر عملية النمو ويتسبب فى ظهور الدجاج السردة وتفاوت فى الاوزان وذلك نتيجة انخفاض حيوية الكتاكيت واشاطة فى الاكل والشرب مما يزيد من اعداد الدواجن السردة بالاضافة الى نفوق الكتاكيت بسبب تجمع الكتاكيت فى احدى زوايا العنبر او فى مجموعات فى محاولة لتدفئة الكتاكيت لبعضها لبعض مما يتسبب فى نفوق الكتاكيت

حيث الاقتصاد فى تدفئة الكتاكيت يجعلها تتعرض للاصابة بصدمة برد ما يترتيب انخفاض فى حيوية و نشاط الكتاكيت و ينتهى بنفوق الكتاكيت بالاضافة الى ارتفاع فى درجات الحرارة عن الحد الاقصى يتسبب فى اصابة الكتاكيت بالاجهاد الحرارى وتوقف الكتاكيت عن تناول العلف مما يتسبب فى انخفاض وزن الكتاكيت عن المعدلات المثالية و هو شئ غير مطلوب لتحقيق عائد مادى جيد

ولايمكن الاعتاد على ترمومتر الحرارة فقط فى تحديد درجة الحرارة المناسبة للكتاكيت بينما توزيع الكتاكيت داخل العنبر عامل مهم وموشر قوى على درجة حرارة العنبر و مدئ مثالية درجة الحرارة للكتاكيت ومن الضرورى ايصا مراقبة درجات الحرارة وخصوصا خلال فترات الليل وخصوصا فى ايام البرد الشديد و من الضرورى ايضا التاكيد على مراقبة موزاين الحرارة باستمرار

تجهيز عنابر الدواجن

تجهيز عنابر الدواجن يجب أن يكون المبنى جاهزا لاستقبال الكتاكيت قبل وصولها بفترة مناسبة وذلك بتوفير الفرشة فى حالة التربية الارضية و توزيع المناسب من المساقي والمعالف . مع ضبط درجة حرارة التحضين فى العنبر وذلك بفترة مناسبة تصل من 24- 28 ساعة قبل وصول الكتاكيت . تزود المساقي بالماء قبل وصول الكتاكيت لتكسب المياة درجة حرارة مناسبة وتكون كمية الماء بالمساقى كافية لمدة 24 ساعة على الأقل لاستهلاك الكتاكيت .

ولا يمكن استخدام صناديق نقل الكتاكيت او كراتين البيض كمعالف لأنها قد تساعد فى دخول الأمراض إلى المزرعة حيث تكون ملوثة بالمسببات المرضية  ويفضل استخدام الاطباق الخاصة بالبتغذية خلال الايام الأولى من حياة الكتاكيت أو قد تستعمل المعالف الخاصة بالكتاكيت بعد ذلك مباشر ويجب ألا يزيد ارتفاع العليقة بالمعالف عن  مستوى ظهر الكتاكيت اى حوالي 5,1-2 سم خلال هذه الفترة مع مراعاة التهوية مع توفير التدفئة الملائمة للكتاكيت .

اختيار الكتاكيت المناسبة
اختيار الكتاكيت المناسبة

اختيار الكتاكيت المناسبة

اختيار الكتاكيت الملائمة للتسمين حيث يراعى أن يتم شراء كتاكيت من مصادر موثوق بها وأن يتناسب النوع مع الغرض الخاص لتربية الدواجن . مع إجراء التحصينات الازمة للكتايت قبل خروجها من المفقس . و هناك بعض المواصفات القياسية و التى لابد من توافرها فى الكتاكيت تمثل حجم كتاكيت التسمين الا تزيد عن 42 جرام

بالاضافة الى الانتباة و الحيوية و انتشار الكتاكيت داخل العنبر مع عدم وجود لاعراض اصابة مرضية فى الدواجن مثل عدم وجود فقهة او التاكيد على ان الكتاكيت خالية من الامراض التى تنتقل من الامهات الى الكتاكيت مثل امراض السالمونيلا او الريو فيروس او وجود علامات للكتاكيت البايتة ولابد من ان تكون الكتاكيت خالية من التشوهات حيث هناك العديد من السلالات التى تدخل تحت طاولة الدجاج التسمين منها ( الهبرد – الروس – الكوب – الشيفر – الافيان – ال IR )

متطلبات تحضين الكتاكيت

التدفئة اولا من اهم متطلبات تحضين الكتاكيت حيث يخصص مساحة متر مربع لكل 5-10 كتاكيت للمتر المربع فى العنابر المفتوحة بينما فى العنابر المغلقة تصل الكثافة العددية لاكثر من 25 للمتر المربع الواحد خلال فترة التربية من بداية عمر الكتاكيت حتى البيع  يجب أن يتم عمل حواجز أسفل مصادر الحرارة وذلك لتجميع الكتاكيت لضمان حصولها على الدفء المناسب وضمان لعدم وجود تيارات هوائية بشكل مباشر على الدواجن ويعرف مدى درجة الحرارة المناسبة للكتاكيت وذلك من خلال مظهر تجمع الكتاكيت أسفل مصدر الحرارة

تحواجز الكتاكيت تصنع من الكرتون على شكل دائري وذلك لتجنب وجود أركان تتجمع فيها الكتاكيت تكون الحواجز بارتفاع حوالي 20 سم عند استخدام الدفايات الشمسية يخصص دفاية لكل 800- 1000 كتكوت وهناك دفايات صغيرة سعة 400- 500 كتكوت. وتزود الدفايات بمنظم درجات الحرارة لتنظيم درجة الحرارة فى العنبر و تجنب ارتفاع درجة الحرارة فى العنبر عند الحد الاقصى المطلوب داخل العنبر . توضع حواجز تجميع الكتاكيت على بعد  75- 90 سم خارج حدود الدفاية الشمسية .

يبدأ التحضين بدرجة حرارة 33.5 ْم تنقص بمعدل 3 درجات مئوية كل أسبوع حتى تصل إلى 24 ْم في الأسبوع الخامس و تستقر على ذلك و تقاس الحرارة عادة على ارتفاع 7- 8 سم فوق الفرشة اى اعلى مستوى ظهر الطائر .

معالف للدواجن
معالف للدواجن

معالف للدواجن

التغذية تشكل اكبر تكلفة فى تربية الدواجن حيث تصل تكلفة التغذية الى 70% واكثر من تكاليف التربية ويوجد احجام مختلفة من المعالف المستخدمة فى تغذية الدواجن ومنها المعالف اليدوية و الاوتوماتيكية حيث المعالف اليدوية منها البلاستك و منها المعدن ومن اهم المعالف المستخدمة فى تغذية الدواجن اطباق التحضين حيث عند استخدام أطباق التحضين خلال الفترة الاولى من عمر الكتاكيت يخصص 4 أطباق بيض لكل 100 كتكوت و لا يفضل استخدام علبة نقل الكتاكيت و ذلك لمنع انتقال الامراض و عند استخدام معالف الكتاكيت يخصص لكل كتكوت 5,2-3 سم من المعلفة تزاد إلى 5 سم عند عمر أسبوعين ويتم توزيع الكمية المخصصة للكتاكيت على 3-4 وجبات يوميا.

بينما المعالف الاوتوماتيكية تكون على هيئة خطوط متصلة بخزان العلف يكون سعة 200-250 كجم من العلف يكون داخل العنبر او فى غرفة الخدمة المتصلة بالعنبر و عند اضافة العلف الى خزان تقوم السيور بنقل العلف الى الكتاكيت بواسطة حلقات من الحديد او تكون على هيئة اطباق فى حالة استهلاك الطائر للعلف من الاطباق تقوم السيور بنقل العلف من الحزان الى الطائر مرة اخرى

تغذية الدواجن

تغذية الدواجن على عليقة مرتفعة فى القيمة الغذائية من النشا و البروتينات و الفيتامينات و الاملاح المعدنية و ايضا الاحماض الامينية الضرورية وذلك لتوفير الطاقة و البروتين اللازم للنمو السريع فى الدواجن وهناك اكثر من عليقة منتشرة فى السوق ( عليقة بادى- عليقة نامى – عليقة ناهى – عليقة بادى نامى) و هناك العديد من انظمة تغذية الدواجن ومنها ما يتم التغذية على عليقة محددة ( بادى نامى) من بداية فترة التربية الى نهاية فترة التربية و لا تفضل التربية بذلك النظام و هناك نظام تربية على عليقة بادى لمدة 4 اسابيع  ثم التغذية على عليقة نامى الى نهاية فترة التربية و استبعاد للعليقة الناهى

ثم النظام الافضل بينهم و هو النظام الثالث يتم فية التغذية على عليقة بادى من بداية فترة التربية الى نهاية الاسبوع الثانى و من بداية الاسبوع الثالث الى الرابع يتم التغذية على عليقة نامى و من نهاية الاسبوع الرابع الى نهاية فترة التربية يتم التغذية على عليقة ناهى و يعتبر هذا النظام الافضل بين جميع انظمة تغذية الدواجن وذلك لانة فى ذلك النظام يساعد فى توفير جميع احتياجات طائر التسمين من الطاقة والبروتين و الفيتامينات و الاملاح المعدنية وغيرها من الاضافات بتكلفة جيدة و متوزانة لاحتياجات الطائر.

لابد من التدريج عند التغير بين العليقة البادى للنامى او من النامى الى الناهى بشكل تدريجى لمدة 4 ايام  مثال على استبدال بين البادى الى النامى و ذلك يتم بوضع فى اليوم الاول 75 % من عليقة  البادى و 25 % من العليقة النامى ثم فى اليوم الثانى يتم وضع 50% من العليقة البادى و 50 % من العليقة الناهى و فى اليوم الثالث يتم وضع 75% من عليقة النامى و 25 % من العليقة اليادى و فى الاسبوع الرابع يتم وضع عليقة كاملة نامى

  • العليقة البادى تحتوى على 3100 كالورى و  23 % بروتين
  • العليقة النامى تحتوى على 3200 كالورى و 21 % برويتن
  • العليقة الناهى تحتوى على 3300 كالورى و 19 % بروتين
مساقي للدواجن
مساقي للدواجن

مساقي للدواجن

يوجد انواع عديدة من السقايات و مختلفة منها اليدوية و النصف اوتوماتيكية و منها الاوتوماتيكية و يوجد منها سعات مختلفة منها سعة 2 لتر و منها سعة 4 لتر و منها سعة 8 لتر ايصا و يخصص عدد اثنين مسقى سعة 4 لترات لكل 100 كتكوت خلال الاسابيع الأولي من عمر الكتاكيت وبعد ذلك يمكن تخصيص مساحة 1.5- 2 سم في المساقي لكل كتكوت. مع مراعاة توزع المساقي والمعالف بانتظام حول مصادر التدفئة خاصة في الفترة الأولى من فترة تربية الكتاكيت يتم غسيل المساقي جيدا يوميا قبل ملئها بالماء ويتم تطهيرها كل أسبوع مرة على الأقل.

حيث المساقى اليدوية تستخدم فى الاسابيع الاولى من عمر الكتاكيت حتى عمر 7 ايام و نزول المساقى الاوتوماتيكية حتى تعتاد الكتاكيت على الشرب منها و ترفع المساقى البلاستيكة منها نهائيا بعمر 12 يوم. يجب الحرص على توافر المساقى بعدد مناسب للكتاكيت والمسافة بين المساقى وبعضها لا تزيد عن 2 متر

و من الضرورى تجنب وضع السقايات اسفل مصادر الحرارة وذلك لتجنب تكسير العناصر بالمياة بواسطة الحرارة .بالاضافة فى حالة ارتقاع درجات الحرارة عن المعدلات المثالية يتسبب فى زيادة استهلاك الطائر للمياة بمستويات تصل للضعف مما يتسبب فى زيادة رطوبة الفرشة والاصابة بالكوكسيديا . وانخفاض معدل استهلاك الطائر للمياة دليل على الاصابة بالامراض وذلك لابد من التدخل السريع قبل انتشار العدوى بين القطيع .

الإضاءة للدواجن

الاضاءة ضرورية للدواجن و ذلك لتشجيع الكتاكيت على استهلاك معدل اكبر من العليقة و بالاضافة الى ان الاضاءة المختلفة كالصفراء او الخضراء او الزرقاء اوالالوان المختلفة لها تاير جيد على الدواجن وذلك من خلال الوزن و المناعة .

التهوية للدواجن

التهوية من اهم عوامل نجاح تربية الدواجن حيث يراعى في التهوية أن تكون كافية للدواجن وذلك من اجل الحصوصل على هواء نقي داخل المبنى بدون حدوث تياراتهوائية مباشرة او ظهور رائحة غاز الأمونيا (النشادر) داخل المبنى والتى تكون دليل على أن التهوية غير جيدة فى عنابر التربية حيث يجب عدم إغلاق النوافذ بإحكام خصوصا خلال فترات الليل كما هو شائع وذلك لمنع تراكم الأمونيا داخل العنبر حتى لا تتسبب في حدوث مشاكل بالجهاز التنفسى فى الدواجن و ظهور الامراض التى تسبب فى حصاد الدواجن حصد .

غاز الامونيا من الغازات الضارة التى تنتج نتيجة لتحلل زرق الدواجن وزيادة غاز الامونيا فى عنبر الدواجن عن المعدلات المثالية يتسبب فى انخفاض فى معدلات النمو بمعدل 10 جرام من وزن الكتكوت فى حالة زيادة غاز الامونيا عن 25 جزء من المليون بالاضافة الى الاصابة بالامراض التنفسية الخطيرة بالاضافة الى ان التهوية ضرورية للتخلص من غاز الامونيا و غاز ثانى اكسيد الكربون الناتج من عملية التنفس

الفرشة للدواجن
الفرشة للدواجن

الفرشة للدواجن

الفرشة من اهم مستلزمات تربية الدواجن حيث لابد من ان تكون الفرشة نظيفة و خالية من الرطوبة ولكن ليست بالدرجة  لدرجة إثارة الغبار عند تحرك الكتاكيت وذلك لمنع حدوث عدوى مرضية داخل قطيع الدواجن و عليها عامل اساسى في نجاح تربية الكتاكيت .

يجب أن تكون الفرشة متوسطة النعومة ليست بدرجة ناعمة كالتراب وليست خشنة تسبب فى ضرر للكتاكيت . عند ظهور الرطوبة الزائدة خاصة أسفل المساقي من الضرورى استبدال تلك الاجزاء المبللة وذلك لمنع حدوث اصابة مرضية داخل العنبر خصوصا الامراض التى تسبب فى انخفاض الوزن مثل الكوكسيديا او الكلوستريديا  .

مع العلم ان 0.5 – 1.5 كجم تكفى للمتر المربع الواحد فى الصيف بسمك 5 سم بينما 1.5 – 3 كجم تكفى للمتر المربع الواحد فى الشتاء . و يفضل استخدام نشارة الخشب فى الفرشة للدواجن وذلك بسبب قدرة نشارة الخشب على امتصاص الرطوبة الزائدة اكثر من التبن او مواد اخرى تستخدم كفرشة للدواجن و يمكن استخدام التبن فى حالة توافر التبن فى المناطق المحيطة و يمكن ايضا خلطها مع النشارة بنسبة (1:1) .

لابد من استخدام مغناطيس و ذلك للتخلص من المواد الصلبة والحادة فى الفرشة. حيث الفرشة تعمل كمادة عازالة بين ارضية العنبر و الدواجن مما يمنع وصول الرطوبة من ارضية العنبر الى الكتاكيت و تساعد ايضا فى تدفئة الكتاكيت و حفظ درجة الحرارة العنبر اثناء البرد الشديد. من الصرورى التخلص من الفرشة الرطبة وذلك لان الفرشة الرطبة عامل اساسى فى الاصابة بالكوكسيديا فى الدواجن .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock