توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين

توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين

توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين
توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين

توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين

متابعة توزيع الكتاكيت داخل منطقة التحضين من الضروري وجود ملاحظة قوية ومدربة خلال الساعات الأولى من وصول الكتاكيت إلى المزرعة ، وهي أكثر الساعات حرجا وأهمية في حياة الكتاكيت حديثة الفقس ،

حيث تلجأ الكتاكيت التي تشعر بالبرودة إلى التجمع بأعداد كبيرة في المناطق الدافئة من منطقة التحضين أو تحت الدفايات المعلقة ، مما يعوق وصول معظمهم إلى مياه الشرب وهي الأكثر أهمية في الساعات الأولى من استقبال الكتاكيت.

وعلى من يقوم بملاحظة القطيع في هذه الحالة أن يقوم بتفتيت هذه التجمعات ليحولها إلى مجموعات أصغر وذلك بالنقر على أي سطح معدني أو يدويا ، حيث أن ذلك يسهل وصول أعداد كبيرة منها إلى مياه الشرب التي تعتبر صمام الأمان في الساعات الأولى تجنبا لعدم الإصابة بدرجة من درجات الجفاف

، كما يكون على القائمين على ملاحظة القطيع مساعدة الكتاكيت الضعيفة أو المجهدة على الشرب وذلك بتقريبها إلى مصادر مياه الشرب ومساعدتها على الشرب يدويا ، إن لزم ذلك ، حيث يمثل ذلك إنقاذ الأعداد من الكتاكيت كان يمكن أن تنفق إن لم تتلقى هذه المساعدة.

ومن الطبيعي أن الطيور تبدأ في الانتشار والتعرف على أماكن الماء والغذاء خلال ساعة أو ساعتين من وصولها إلى المسكن ، إذا ما كانت درجة الحرارة مناسبة وإذا ما كان توزيع الحرارة الصناعية متزنة داخل منطقة التحضين ، ووقتها تقل الحاجة إلى الملاحظة المكثفة ويكتفي بملاحظة عادية لمدة عدة ساعات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى