رعاية كتاكيت التسمين

رعاية كتاكيت التسمين

رعاية كتاكيت التسمين
رعاية كتاكيت التسمين

هناك بعض النقاط الاساسية فى رعاية كتاكيت التسمين و التى يجب على المربى الحرص على توفير تلك المتطلبات و ذلك للحصول على اعلى معدلات انتاج خلال فترة تربية الدواجن

رعاية كتاكيت التسمين :-

اولا : درجة الحرارة للكتاكيت :-

من المهم توفير الرعاية كتاكيت دواجن التسمين في بداية التربية و ذلك من توفير درجة حرارة مرتفعة تصل إلى 33.5 درجة مئوية فى مكان التربية مع مراعاة عدم وجود توزان درجات الحرارة فى مكان التربية و لذلك يتم عمل حواجز أسفل مصادر التدفئة و ذلك بهدف تجميع الكتاكيت تحت اسفل مصادر التدفئة وضمان

حصولها على التدفئة المناسبة حيث تكون الحواجز من شرائط من الكرتون على شكل دائري لتجنب وجود أركان تتجمع فيها الكتاكيت بالاضافة حصولها على درجة الحرارة المناسبة بالاضافة  الى انها تعمل على منع تعرض  الكتاكيت للتيارات الهوائية وتكون الحواجز بارتفاع 20 – 30 سم

و من السهل التعرف على مدى درجة الحرارة  المناسبة للكتاكيت من مظهر تجمعها أسفل مصدر الحرارة حيث فى حالة تجمع الكتاكيت فى احدى جوانب دليل واضح على عدم انخفاض شديد فى درجة الحرارة فى المكان لاقل من المطلوب , و فى حالة تجمع الكتاكيت فى مجموعات دليل

على وجود تيارات هوائية و فى حالة تجمع الكتاكيت فى جوانب الحواجز دليل واضح على ارتفاع درجة الحرارة اعلى من المطلوب بيما فى حالة توزيع الكتاكيت تحت مصادر التدفئة دليل واضح على وصول التدفئة المناسبة للكتاكيت بالشكل المناسب .

هناك بعض الدفايات الشمسية تخصص ل 500 كتكوت و هناك بعض الدفايات تخصص ل 1000 كتكوت و هناك بعض الدفايات تخصص بالمساحة مثل الهتيرات و التى تعمل بمنظم لدرجة الحرارة و ذلك لوقف التشغيل الدفايات او الهتيرات عند وصول درجة الحرارة فى المكان بالشكل المناسب للكتاكيت

و ايقاف تشغيل الدفايات او الهتيرات عند انخفاض درجة الحرارة حيث توضع الحواجز الكتاكيت على بعد 90 سم خارج حدود الدفاية و يتم توسيع الحواجز بعد 2-3 ايام الى ان تندمج الحواجز مع بعضها لبعض

حيث تبدأ درجة الحرارة التحضين بدرجة حرارة 33.5 درجة مئوية و تبداء بالانخفاض بمعدل حوالي 2 – 3 درجات مئوية كل أسبوع حتى تصل إلى 26 درجة مئوية في الأسبوع الخامس و تستقر على ذلك حتى بيع .

ثانيا : التغذية والمعالف :-

التغذة من اهم متلبات كتاكيت التسمين حيث تعتمد جميع مشروعات الانتاج الحيوانى على التغذية حيث التغذية تكلف 70 % من تكاليف المشروع و تستخدم عليقة بادىء تحتوي على 23% بروتين و 3000 كالورى حيث تستهلك الكتاكيت بمعدل 0.5 كجم عليقة بادى ثم بعد ذلك عليقة نامى 21% بروتين

و 3100 كالورى حيث تستهلك الكتاكيت بمعدل 2 كجم عليقة و فى نهاية فترة التغذية يتم تقديم عليقة 19% بروتين و 3200 كالورى حيث تستهلك الكتاكيت بمعدل 1 كجم عليقة حيث يتم توزيع المعالف مع المساقى بشكل جيد للسهولة وصول الكتاكيت للعليقة و ذلك يساهم بشكل كبير جدا فى وصول الكتاكيت للوزن المناسب بالاضافة الى ذلك يتم ضبط ارتفاع المعالف بالشكل المناسب للكتاكيت وذلك لتجنب الاهدار من العلف

ثالثا : المساقى :-

للمياة اهمية كبيرة جدا فى تربية الدواجن وذلك بقولة الكريم  “وَجَعَلۡنَا مِنَ الماء كل شيء حَيٍّ  ” حيث يتم تخصيص عدد اثنين من المساقى سعة 4 لترات لكل 100 كتكوت خلال فترة التحضين وبعد ذلك يمكن تخصيص 2 سم في المساقى لكل كتكوت.

من المهم ان يتم ضبط المساقى بحيث ان تكون فى مستوى الكتكوت و ذلك لتجنب بلل الفرشة او حدوث تلوث المياة بالفضلات بالاضاة من المهم غسيل المساقى جيدا و تطهيرها جيد كل اسبوع .

رابعا : الإضاءة :-

حيث كان الاعتقاد الشائع قديما أن الإضاءة المستمرة للدواجن 24 ساعة من اهم عنصر تربية الدواجن وذلك مهم للدواجن حتى معدل اكل الدواجن اكثر وتنمو أسرع وهذا ليس صحيح حيث الإضاءة المستمرة لا تقلل الوزن النهائي عند التسويق فقط ولكنها أيضا تؤثر سلباً على الدواجن التسمين ويساعد برنامج الاضاءة في :
– انخفاض معامل التحويل فى الدواجن و زيادة الوزن النهائى فى الدواجن
– انخفاض معدل النافق الطبيعي .
– سبب اساسي في تقليل الاستسقاء

خامسا : التهوية :-

من المهم الحفاظ على التهوية فى العنبابر لان التهوية من الاساسيات للحفاظ على الجهاز التنفسى للدواجن و يراعى في التهوية أن تكون كافية بدون حدوث تيارات باردة على الدواجن بالاضافة الى منع ظهور رائحة غاز الامونيا ” النشادر ” داخل العنبر حيث ظهور رائحة الامونيا فى العنبر دليل على عدم كفائة عملية التهوية .

من اكثر الاخطاء التى يقع بها مربى الدواجن هو الحفاظ على درجة حرارة العنبر و بذلك يحرص المربى على إغلاق النوافذ بإحكام  و خصوصا خلال فترة الليل حيث يتسبب ذلك فى تراكم لغاز الامونيا داخل العنبر و يتسبب في حدوث مشاكل في بالجهاز التنفسي للدواجن و لذلك من المهم الحرص على استمرار عملية التهوية و بالكفائة الجيدة لمنع حدوث المشاكل التنفسية .

سادسا : الفرشة :-

للفرشة اهمية كبيرة جدا فى تربية الدواجن و الفرشة النظيفة الخالية من الرطوبة و بالاضافة الى انها غير جافة لدرجة إثارة الغبار عند تحرك الكتاكيت  وذلك للحفاظ على الجهاز التنفسى للطائر من الاضرار نتيجة لذلك حيث يجب أن تكون الفرشة متوسطة ليست ناعمة جدا مثل التراب او خشنة .

– توزع الفرشة بعمق يصل الى 5 سم صيفيا او 10 سم فى الشتاء و ومن الافضل عدم تقليب الفرشة و لكن بعض المربين يحرص على تقليب الفرشة خوفا من الرطوبة الزائدة و عند ظهور الرطوبة الزائدة فى العنبر من الاسفل تغير الفرشة و تظهر الرطوبة خصوصا أسفل المساقى و من افضل انواع الفرشة المستخدمة فى تربية الدواجن

و هى نشارة الخشب و ذلك لقدرتها على امتصاص الرطوبة الزائدة و من الممكن استخدام انواع اخرى كالتبن او السرسة …الخ من المواد كفرشة و ذلك يتوقف على مدى توافرها فى المكان المحيط بالعنبر و سعر بيع تلك المواد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى