الحيوانات الأليفة

قط الرمال

قط الرمال

قط الرمال
قط الرمال

قط الرمال

قط الرمال حيث يُعتبر أحد أنواع القطط البرية، وهو النوع الوحيد الذي يعيش في البيئة القاحلة والصحراوية. يفضل هذا القط حياة الانعزال بعيدًا عن التجمعات، ويكون نشطًا في الليل باستثناء فترات التزاوج.

ينتمي القط الرملي إلى فصيلة الثدييات اللاحمة، ويصنف ضمن فئة السنوريات القططية. اشتُهر هذا القط بتواجده في الصحاري والمجازر، وخاصةً في الصحاري الأفريقية والآسيوية.القط الرملي البري يتميز بندرته وهو مهدد بالانقراض، ويتميز بنشاطه الليلي وسُباته العميق نهارًا.

لديه ملامح شكلية مميزة مثل باطن القدم والأذنين الأفقيتين وشعر الأذن الكثيف، مما يساعده على التكيف في بيئة البراري.يعتبر صيادًا ماهرًا ولديه طريقة ذكية في اصطياد فريسته، كما يحرص على دفن الفرائس الكبيرة تحت الرمال لاستهلاكها عند الجوع.

صفات قط الرمال

القط الرملي هو نوع نادر من القطط يتميز بطبيعته المُطاردة للحيوانات البرية ومهارته في الصيد. يُعتبر هذا القط جاذبية لدى الصيادين الماهرين وعشاق الحفاظ على السلالات النادرة، وبسبب ذلك أصبح هذا القط مهددًا بالانقراض.

على الرغم من ندرته في البراري والصحاري، يتمتع القط الرملي بالعديد من الصفات الشكلية والسمات الشخصية المميزة التي تميزه عن باقي السلالات.

الصفات الشكلية لقط الرمال

القطط من هذا النوع تتميز بالصفات التالية، سواءً كانت ذكورًا أو إناثًا:

  • – الوزن: يتراوح بين 1.5 إلى 3.5 كيلوجرام.
  • – الطول: يتراوح بين 40 إلى 57 سنتيمتر.
  • – الارتفاع: يصل إلى 25 إلى 30 سنتيمتر.
  • – طول الذيل: يتراوح بين 30 إلى 35 سنتيمتر، ويحتوي على 3 إلى 5 حلقات غير مستديرة في نهايته.
  • – الرأس: كبير وعريض ومفلطح ويتميز عن باقي السلالات.
  • – الأذن: طويلة ومثلثة الشكل ولونها أسود. تتميز الأذن بأهمية عدة نقاط، فهي تساعد القط على التخفي والتكيف مع الحياة في المناطق الحارة، كما تساعد في الاستماع إلى الأصوات الدقيقة وتحمي الأذن الداخلية من رمال الصحراء.
  • – الجلد: سميك ويحمل طبقة من الفراء.
  • – اللون: قد يكون رملي محمر أو رمادي في بعض الأحيان.
  • – الشوارب: طويلة وبيضاء.
  • – باطن القدم: يكسوه الشعر الكثيف، مما يساعد القط على المشي على الرمال الناعمة وإخفاء آثار أقدامه وعدم الغرق في الصحاري الرملية.
  • – الرقبة: عريضة ولونها أبيض.

هذه الصفات تميز القطط من هذا النوع وتعزز قدراتها على البقاء والتكيف في البيئة الصحراوية.

الصفات الشخصية لقط الرمال

هذا الهر يتميز بالعديد من السمات الشخصية التي تميزه عن سائر الفصائل الأخرى، وتشمل ما يلي:

  • – يُعتبر أحد أصغر أنواع القطط في العالم من حيث الحجم.
  • – يعيش في الصحراء ويفضل الابتعاد عن الأماكن الصاخبة.
  • – يحافظ على نقاوة سلالته من خلال تجنب التزاوج مع سلالات أخرى.
  • – يقوم بحفر جحرٍ صغير للنوم بين الشجيرات.
  • – يختار موقعًا بين الشجيرات لإقامة مسكنه وحفظ رطوبة جحره من الحرارة العالية للأرض.
  • – يدخل في سُبات عميق في الصباح ولا يظهر أي حركة.
  • – الإناث تلد مرة أو مرتين في السنة، وفترة الحمل تتراوح بين 58 إلى 68 يومًا، وتنجب 3 إلى 4 صغار.
  • – نشاطه يتركز في الليل حيث يخرج من جحره ويعود إليه عند الفجر.
  • – يعتبر صيادًا ماهرًا حيث يفاجئ فريسته بضربة على الرأس ثم يلتهمها بعضة في الرقبة حتى الموت.
  • – يظهر حرصًا فائقًا حيث يدفن الفريسة الكبيرة بين الرمال ليعود إليها في حالة الجوع.
  • – لا يحتاج إلى شرب الكثير من الماء ويحصل على السوائل من الحيوانات التي يأكلها.
  • – لا يلعق جسمه بلسانه كما يفعل القطط الأخرى، مما يساعده على الحفاظ على الرطوبة في جسده.
  • – يمتلك أذنًا حادة السمع، حيث يستطيع سماع القوارض المختفية في جحورها تحت الرمال.
  • – يمتلك القدرة على الاختفاء من الأعداء، حيث ينخفض على سطح الرمال بشكل يتناسب معه ليصبح غير ملحوظ.
  • – يستلقي بشكل طبيعي على الأرض، حيث تكون رقبته على الرمال والآذان في وضعية أفقية.

هذه السمات تميز الهر وتساعده على البقاء والتكيف في بيئته الصحراوية.

تغذية قط الرمال

هذا النوع من القطط يتمتع بطبيعة عدائية قوية وهو غير مستأنس، وبالتالي فهو لا يتناول الوجبات العادية كما تفعل القطط المستأنسة.

وكما هو شائع لهذه السلالة، يخرج هذا القط للتنشيط والصيد خلال الليل، حيث يصطاد مجموعة متنوعة من الفرائس في البراري، وتشمل هذه الفرائس:

– القوارض
– الزواحف
– الحشرات
– السحالي
– الطيور
– الكائنات السامة

التهديدات والمخاطر

هذا القط يُعد من الأنواع المهددة بالانقراض بسبب عدم تزاوجه مع السلالات الأخرى، مما أدى إلى ندرة وجوده. من ناحية أخرى، تتمتع القطط الكبيرة بقدرتها على الهروب من أعدائها، ولكن يتم اصطياد الصغار بسهولة، ومن بين أعدائها:

  • – البشر
  • – الضباع
  • – الثعالب
  • – البوم
  • – العقبان

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock