مرض البارفو عند الكلاب

مرض البارفو عند الكلاب

مرض البارفو عند الكلاب
مرض البارفو عند الكلاب

مرض البارفو عند الكلاب

مرض البارفو عند الكلاب يُعتبر واحدًا من أخطر الأمراض الفيروسية المعديّة، حيث يمكن أن يصيب جميع الكلاب بغض النظر عن الأعمار. ومع ذلك، فإن الجراء الصغيرة أقل من 4 أشهر والكلاب غير المطعمة تعتبر الأكثر عرضة للإصابة بهذا المرض. يتميز هذا الفيروس بقدرته على الانتقال بسهولة، ويظل متحملاً للظروف المختلفة للبيئة مثل الحرارة، البرودة، الرطوبة والجفاف.

من الجدير بالذكر أنه عندما يُصاب الجراء بهذا المرض، فإنه يمكن أن يسبب تأثيرًا على جهازهم الهضمي وأيضًا على عضلة القلب، ولذلك فإن التشخيص المبكر والعلاج السريع ضروريان للتعامل مع المرض.

أسباب مرض البارفو عند الكلاب

يوجد عدة أسباب للإصابة بمرض البارفو، ومن هذه الأسباب:

  • 1. لمس براز كلب مصاب: يمكن للإصابة بمرض البارفو أن تحدث عن طريق لمس البراز الذي يحتوي على الفيروس.
  • 2. استخدام أدوات ملوثة: قد يتم نقل المرض عن طريق استخدام أدوات أو لمس أوعية الماء أو أطباق الطعام التي تم استخدامها من قبل كلب مصاب.
  • 3. السوائل الجسمية: يُعتبر القيء والسوائل الجسمية الأخرى وسيلة جيدة لنقل الفيروس، ويمكن أن ينقل المرض إذا تم التعرض لهذه السوائل.
  • 4. الاتصال المباشر: يمكن أن ينتقل المرض من كلب مصاب إلى آخر عن طريق الاتصال المباشر، مثل اللعب معًا أو اللمس المباشر.
  • 5. الشم لبراز الكلب: إذا قمت بشم براز كلب مصاب، يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإصابة بالمرض.
  • 6. التلامس البشري: قد ينتقل الفيروس عن طريق الأيدي البشرية في حال لمس أو تلامس الجسم المصاب للكلب.

يجب ملاحظة أن هذا الفيروس لا ينتقل عن طريق الهواء، ويمكن أن يتواجد على الأسطح المختلفة التي تمت تلامسها مع الكلب المصاب.

أعراض مرض البارفو عند الكلاب

تظهر أعراض مرض البارفو عند الكلاب على النحو التالي:

  • 1. الخمول وفقدان النشاط: يصاب الكلب المصاب بالمرض بالخمول وقلة الحركة.
  • 2. فقدان الشهية: يلاحظ انخفاض في الشهية لدى الكلب المصاب، وقد يرفض الطعام تمامًا.
  • 3. آلام البطن والانتفاخ: يعاني الكلب من آلام في منطقة البطن وقد يظهر انتفاخ في البطن.
  • 4. الشعور بعدم الارتياح والألم الحاد: يبدو الكلب غير مرتاح ويعاني من ألم حاد.
  • 5. الحمى وانخفاض درجة حرارة الكلب: قد يرتفعت درجة حرارة الكلب المصاب وقد تنخفض أيضًا.
  • 6. الإسهال الشديد والمصحوب بالدم: يظهر الكلب إسهالًا شديدًا وقد يكون مصحوبًا بوجود دم.
  • 7. التقيؤ: قد يتقيأ الكلب المصاب بشكل متكرر.
  • 8. الاكتئاب: يبدو الكلب مكتئبًا وغير نشيط.
  • 9. الموت المفاجئ: في حالات خطيرة، يمكن أن يحدث الموت المفاجئ دون ظهور أعراض محددة.
  • 10. فقدان الوزن السريع: يفقد الكلب المصاب بمرض البارفو وزنه بسرعة.
  • 11. زيادة نبض القلب: يلاحظ زيادة في نبضات القلب لدى الكلب المصاب.
  • 12. احمرار الأنسجة بشكل ملحوظ: قد يلاحظ احمرارًا وتورمًا في الأنسجة لدى الكلب المصاب.

يجب على أصحاب الكلاب مراقبة هذه الأعراض والتوجه إلى الطبيب البيطري في حالة ظهورها لتشخيص المرض واتخاذ الإجراءات اللازمة.

مخاطر مرض البارفو عند الكلاب

يمكن أن يتسبب مرض البارفو في مخاطر ومضاعفات عديدة على الكلاب، ومن بين هذه المخاطر:

  • 1. جفاف الجسم: يحدث جفاف سريع في جسم الكلب المصاب نتيجة للإسهال الشديد والتقيؤ المستمر.
  • 2. تلف الأمعاء والجهاز المناعي: يمكن أن يتسبب المرض في تلف الأمعاء وتضعيف جهاز المناعة لدى الكلب المصاب.
  • 3. الوفاة: في حالة عدم تلقي الكلب المساعدة الطبية، يمكن أن يحدث وفاة الكلب بعد ظهور الأعراض بمدة تتراوح بين 48 إلى 72 ساعة.
  • 4. تأثير البارفو على الجراء الصغيرة: يصيب المرض أمعاء الجراء الصغيرة ويمنعها من امتصاص العناصر الغذائية، مما يؤدي إلى ضعفها وزيادة خطر وفاتها بسبب الجفاف.
  • 5. انتشار سريع: يعد مرض البارفو مرضًا ينتشر بسرعة بين الكلاب، حيث يمكن أن ينتقل المرض من كلب إلى آخر.
  • 6. تدمير قدرة النخاع العظمي: يمكن للفيروس أن يتسبب في تدمير قدرة النخاع العظمي على إنتاج خلايا الدم البيضاء المقاومة للمرض.
  • 7. تأثير الفيروس على الأنسجة سريعة الانقسام: يؤثر الفيروس بشكل كبير على الأنسجة السريعة الانقسام في الجسم، مثل النخاع العظمي والقناة المعوية.

هذه المخاطر تجعل مرض البارفو مرضًا خطيرًا يتطلب التدخل الطبي السريع والعلاج المناسب لضمان صحة وسلامة الكلاب المصابة.

لا يمكن نقل مرض البارفو من الكلاب إلى الإنسان، حيث يوجد سلالة مختلفة من الفيروس لدى الإنسان تمنع انتقال المرض بينهما. ومع ذلك، يمكن للإنسان نقل الفيروس المعلق على الأيدي والأحذية والملابس إلى الكلاب الأخرى.

على الرغم من أن كل حيوان يحمل سلالة خاصة به من فيروس البارفو، إلا أن الكلاب قد تنقل الفيروس للقطط، وتظهر عندها أعراض أقل خطورة من تلك التي تظهر عند الكلاب. ومع ذلك، هناك سلالة معينة ينقلها الكلاب تُعتبر أكثر خطورة على القطط، مما يجعلها تعاني من أعراض شديدة للمرض. يجدر بالذكر أن القطط لا تنقل المرض للكلاب.

مراحل الإصابة بمرض البارفو عند الكلاب

تتكون إصابة الكلب بمرض البارفو من عدة مراحل، وتشمل:

  • 1. مرحلة العدوى: في هذه المرحلة، ينتقل الفيروس إلى جسم الكلب عادةً من خلال الاتصال مع كلاب مصابة أخرى أو ملامسة سطح ملوث. يتم توزيع الفيروس في الجسم واستيطانه في الأنسجة المختلفة.
  • 2. مرحلة الحضانة: هذه المرحلة هي فترة تكوّن الفيروس في جسم الكلب، ولا تظهر خلالها أي أعراض ملحوظة. ينتشر الفيروس في الأجهزة والأعضاء المختلفة ويستعد للتكاثر.
  • 3. مرحلة المرض: يتميز هذا المرحلة بظهور الأعراض المرضية لدى الكلب المصاب. يهاجم الفيروس النخاع العظمي ويقلل من إنتاج خلايا الدم البيضاء المهمة لمقاومة العدوى. يتطور المرض وتتفاقم الأعراض بمرور الوقت.
  • 4. مرحلة الشفاء: تعتمد مدة الشفاء على شدة المرض وحالة الكلب. في حالات خفيفة، قد يتعافى الكلب بعد فترة قصيرة، بينما في حالات أكثر تعقيدًا قد يستغرق الشفاء وقتًا أطول وقد يحتاج إلى العناية الطبية المناسبة.

العلاج والوقاية من مرض البارفو عند الكلاب

للأسف، لا يوجد علاج متاح حاليًا لمرض البارفو في الكلاب. ومع ذلك، يمكن استخدام الأدوية الداعمة لتعزيز جهاز المناعة. يجب التركيز على السيطرة على القيء والإسهال الشديد لتقليل خطر الجفاف. يمكن تعويض السوائل المفقودة عن طريق التنقيط الوريدي. ينصح أيضًا بتدفئة جسم الكلب المصاب وتوفير الرعاية التمريضية الجيدة.

من الضروري عزل الكلب المصاب وتطبيق إجراءات الحجر الصحي لمنع انتشار الفيروس بشكل كبير. بعد العزل، يجب تنظيف المكان والأدوات المستخدمة بشكل صحيح لمنع العدوى. قد يتم إعطاء الكلب المصاب مضادات حيوية للوقاية من العدوى الثانوية أثناء فترة الشفاء، بالإضافة إلى الأدوية المضادة لقرحة المعدة.

من بين الوسائل الوقائية الهامة يأتي التطعيم ضد مرض البارفو. ينبغي الانتباه إلى الأعراض والحصول على تشخيص سريع وبدء العلاج الصارم، حيث يساهم ذلك في زيادة معدل بقاء الكلب على قيد الحياة بنسبة تصل إلى 90%.

يجب توفير تغذية مناسبة وغنية للكلب المصاب، وفي حالة عدم قدرته على الأكل، يمكن إيصال الطعام مباشرة إلى المعدة عن طريق أنبوب التغذية.

عادةً، تبدأ الكلاب بالتخلص من الفيروس بعد 4-5 أيام من الإصابة، وتستمر فترة الشفاء لمدة 10 أيام بعد اختفاء الأعراض. يجب ملاحظة أن الكلب يمكن أن ينقل العدوى قبل ظهور الأعراض.

نصائح للحفاظ على صحة الكلاب من مرض البارفو عند الكلاب

  • ينصح بإعطاء سلسلة من الجرعات الخاصة باللقاح في العمر 14 – 16 أسبوعًا نظرًا لتأثير حليب الأم في تقليل فعالية اللقاح.
  • يمكن التحقق من مستوى الأجسام المضادة التي تتكون في جسم الكلب بعد تطعيمه ضد فيروس البارفو.
  • يجب تجنب الأماكن المزدحمة بالكلاب وتجنب التواصل الاجتماعي بينها حتى يتم استكمال تطعيم الجراء بالسلسلة المناسبة.
  • يجب تجنب الاتصال بالكلاب المعروفة بإصابتها بالفيروس.
  • ينصح بمنع الكلب من ملامسة براز الكلاب الأخرى.
  • يفضل التخلص من فضلات الكلب بالطريقة الصحيحة.
  • في حالة الاشتباه بالإصابة بالمرض، يجب استشارة الطبيب فورًا ومحاولة عزل الكلب عن بقية الحيوانات الأليفة.
  • يجب الحرص على النظافة العامة للكلب.
  • فيروس البارفو قادر على البقاء حيًا لمدة عام ويقاوم العديد من مواد التنظيف، لذا يجب إزالة المواد العضوية الملوثة مثل القيء والبراز قبل تنظيف المكان بمبيض.
  • الجراء في الفترة العمرية من 6 أسابيع إلى 6 أشهر هم الأكثر عرضة للإصابة بفيروس البارفو، ولذا يجب حماية الجراء في هذا العمر.
  • ينبغي إكمال كل اللقاحات المخصصة ضد هذا المرض في السلالات المخصصة للتكاثر؛ نظرًا لاعتماد الجراء في أسابيعهم الأولى على الأجسام المضادة المنتقلة من أمها.
  • من المهم أن يكون لدينا فهم لخطورة المرض وأعراضه وكيفية انتشاره، لكي نتمكن من اتخاذ التدابير الوقائية الصحيحة وحماية الكلب.
  • تتلقى الجراء الجرعة الأولى من اللقاح عندما تكون في العمر بين 6 إلى 8 أسابيع، ثم تأخذ جرعة أخرى كل 3 أسابيع حتى يصلوا إلى 16 أسبوعًا، ومن ثم يتم إعطاء جرعة سنوية.
  • في حالة الاشتباه بإصابة الكلب، يمكن التأكد من خلال بعض الفحوصات والاختبارات المخبرية لتأكيد الحالة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى