مرض طاعون المجترات الصغيرة “PPR”

مرض طاعون المجترات الصغيرة "PPR"

مرض طاعون المجترات الصغيرة "PPR"
مرض طاعون المجترات الصغيرة “PPR”

مرض طاعون المجترات الصغيرة “PPR”

تعريف الاصابة المرضية :-

مرض طاعون المجترات الصغيرة “PPR” هو مرض فيروسي شديد العدوي يصيب الماعز بصفة أساسية وبدرجة أقل الأغنام و بعض المجترات البرية و يتشابه طاعون المجترات الصغيرة إكلينيكيا مع الطاعون البقري ويتميز بالحمى والتهاب الفم التأكلي و بالاضافة الى التهاب الأمعاء و الالتهاب الرئوي ويتسبب الاصابة فى ارتفاع نسب النافق

فى الماعز و يعتبر مرض طاعون المجترات الصغيرة من الامراض الأوبئة العالمية ويعتبر أهم الأمراض التى تصيب المجترات الصغيرة اقتصاديا وخصوصا الماعز في الدول التي تعتمد فى إنتاجها على تربية المجترات الصغيرة بشكل مكثف. تاريخ المرض وتواجده: المرض تم وصفه للمرة الأولى عام ۱۹۹۲م في ساحل العاج ثم ما لبث أن واصل انتشاره بشكل واسع في منطاق مختلفة .

مسبب المرض:-

فيروس طاعون المجترات الصغيرة ينتمي إلى جنس موربلی “Morbillivirus” الذي يتبع عائلة باراميكسوفیریدی”Paramyxoviridae”، عترات الفيروس متطابقة من الناحية الأنتيجينية فيروسا الطاعون البقري و طاعون المجترات الصغيرة فيروسان مختلفان و لكن لهما صله أنتيجينية وثيقة و التطعيم

بأحدهما يعطي مناعة ضد الآخر. فيروس طاعون المجترات الصغيرة ضعيف لا يستطيع البقاء حيأ خارج جسم الحيوان إلا لبضع ساعات فقط حيث يموت الفيروس بفعل أشعة الشمس خلال فترة قصيرة ، كما يفقد فاعليته بالأحماض والقلويات القوية و كذلك بالفينول ۲% و الفورمالين ۲%.

مصادر وطرق نقل العدوى:-

الاصابة الفيروسية تتواجد في كل الإفرازات والاخراجات من الحيوانات المصابة مثل الإفرازات الأنفية والدمعية والمخاط و بالاضافة الى فضلات الحيوان المصاب . إنتقال العدوى من الحيوانات المصابة إلى

الحيوانات المخالطة تتم بطرق مباشر أو بالطرق الغير المباشر، وتحدث العدوى بصفة أساسية عن طريق الرزاز الملوث بالفيروس كما أنه من الممكن ان تحدث العدوى عن طريق ملتحمة العين او العشاء المخاطي المبطن للفم و الحيوانات التي تشفي لا تصبح حاملة للمرض.

العوائل:-

العوائل الطبيعية للمرض هي الماعز والأغنام . تعتبر الماعز أكثر العوائل تتعرض للإصابة و أعلى معدلات الإصابة تحدث في القطعان الصغيرة و التى تكون فى عمر سنتين ، بينما الأغنام أقل قابلية للاصابة و تظهر عليها الإصابة بشكل معتدل حيث تسبب اصابة الأبقار معمليا في تكوين أجسام مناعية دون أي أعراض.

أعراض المرض:-

تتشابة اعراض الاصابة بطاعون المجترات الصغيرة مع مرض طاعون المجترات و له صورتان؛ صوره حاده و أخرى تحت حاده. الصورة الحادة هذه الصورة أكثر شيوعا في الماعز و تبدأ الأعراض بعد فترة حضانة ۲-6 أيام بارتفاع درجة الحرارة التي قد تصل إلي 40-41 م مع إفرازات مصلية دمعية وأنفيه سرعان ما تتحول إلي صديدية وهذه الإفرازات ربما تغلق فتحة الأنف وتكون قشور علي المخطم مما يؤدي إلى العطس والتنفس الشخيري و قد تسبب التصاق الرموش.

إحتقان وتنكرز اللثة والشفة السفلى شائع التكرار وربما يمتد للغشاء المخاطي المبطن للفم، كما يصبح اللسان مغطي بغشاء ديفتيري ذو رائحة كريهة و تتورم الشفاه و يصبح الحيوان غير قادر علي الأكل. بعد ۲4 أيام من ظهور الحمى يتعرض الحيوان الإسهال شدید ربما يكون مخاطيا أو مخضبة بالدم. المراحل الأخيرة للمرض غالبا ما يصحبها الالتهاب الرئوي و النفوق غالبا ما يحدث في خلال أسبوع، و معدل النفوق في الماعز غالبا ما يكون مرتفعا حيث يصل إلي ۷۷-۹۰%، ولكنه أقل من ذلك في مناطق توطن المرض، ومالم تحدث العدوى الثانوية فإن الشفاء قد يتم في خلال 8-10 أيام من بداية ظهور الأعراض

للاصابة المرضية بالالتهاب الرئوي البكتيري او الاصابة بالإكزيما المعدية “Orf” هي الأكثر تعقيدا للاصابة المرضية ولكن الأمراض الكامنة  و طفيليات الدم قد تساهم بشكل كبير في تعقيد الحالات للحيوان . الصورة تحت الحادة للاصابة : هذه الصورة أكثر شيوعا في الأغنام  و ربما تحدث الاصابة في الماعز أيضا و تتميز  الاصابة بأعراض أقل حدة، لكن معظم الإصابات يتم شفاؤها في خلال فترة قصيرة تمتد الى أسبوعين ويبلغ معدل النفوق بالأغنام أقل من 10% من اجمالى عدد القطيع .

الصفة التشريحية:-

الحيوان النافق يبدو عليه الجفاف و يكون ملوث بسوائل الإسهال ذات الرائحة الكريهة، الجفون وفتحتي الأنف والشفاة تكون مغطاة بإفرازات على هيئة قشور. الآفات التنكرزية تظهر بوضوح علي التجويف الفمى والبلعوم و بدرجة أقل على المري. و يظهر على الغشاء المخاطي للمستقيم و الأمعاء الغليظة احتقان شديد فى الشعيرات الدموية

على الثنايا الطويلة له ويكون على شكل خطوط طولية مميزة و تعرف الخطوط التى تظهر على الحيوان باسم بين المربيين (“”الحمار الوحشي zebra “stripping”). بالاضافة الى المعدة الرابعة و الأمعاء يظهر عليها الاحتقان شديد ، كما تحتقن و تتورم العقد الليمفاوية للمساريقا. الالتهاب الرئوي الصديدي شائع الوجود و قد يخفي الالتهاب الرئوي الفيروسي .

التشخيص:-

التشخيص الحقلي:-

التشخيص المبدئي للشكل الحاد للمرض يمكن الوصول إليه من خلال النموذج الوبائي للمرض والأعراض الظاهرية والصفة التشريحية ولكن الشكل تحت الحاد يحتاج إلي تشخيص معملي العينات اللازمة للتشخيص المعملی:

التشخيص المعملی :-

العزل الفيروس أو اكتشاف مستضادته يلزم جمع عينات من الحيوان الحي مبكرة أثناء فترة الحمى و حتى ظهور الآفات التأكليه عبارة عن دم كامل على مانع تجلط الفصل الطبقة السنجابية وكذلك مسحات أنفيه ودمعية و أخرى من كحت آفات اللثة، و من الحيوانات حديثة النفوق عينات طازجة تشمل الطحال والعقد الليمفاوية

و الرئتين يتم جمعها على ثلج حيث يتم فحصها بأسرع ما يمكن، ولا يجب تجميد عينات الدم يجب جمع زوج من عينات المصل الأولى أثناء الحمى والثانية خلال فترة النقاهة للاختبارات السيرولوجية للفحص الهيستوباثولوجي يلزم جمع شرائح نسيجيه من الغدد الليمفاوية والطحال واللوز وآفات الأغشية المخاطيه محفوظة في محلول الفورمالین ۱۰%.

التشخيص المقارن:-

يجب تمييز المرض إكلينيكية من أمراض الطاعون البقري واللسان الأزرق والالتهاب الرئوي البلوري المعدي بالماعز و الإكزيما المعدية “Orf” ومرض الحمي القلاعية وكذلك جدري الأغنام والماعز ومرض نیروبي “Nairobi sheep disease” إلى جانب الأمراض التي تسبب الإسهالات سواء بكتيرية أو فيروسية. المناعة: الماعز والأغنام التي شفيت من المرض تكتسب مناعة قوية مدى الحياة. العلاج: ليس هناك علاج محدد للمرض.

طرق التحكم والسيطرة على المرض:-

في المناطق التي يظهر بها المرض للمرة الأولى أو غير الشائع بها المرض يكون الهدف الأساسي من الإجراءات المتخذة هو استئصال المرض فى المناطق الموبوءة التي يتوطن فيها الاصابة المرضية و يكون الهدف من إجراءات التحكم و السيطرة على المرض هو الحد من تواجد المرض هو التخفيف من الخسائر التي يسببها عن طريق الحد من حركة القطعان بالاضافة الى التطعيم للقطعان الجديدة الواردة من مصادر غير معلومة و الحيوانات الجديدة

يجب عزلها حتى يتم تطعيمها. لقاح الطاعون البقري يستخدم بكفاءة لحماية الماعز والأغنام لمدة سنة علي الأقل، وفي المناطق الموبوءة يجب تطعيم الاغنام عند عمر 3-4 شهور، كما تم تطوير لقاح طاعون المجترات الصغيرة الزرعي النسيجي الذي يعطي مناعة مدى الحياة عند ظهور حالات مشتبه بها يجب الإسراع بإبلاغ أقرب إدارة بيطرية ليتسنى اتخاذ الإجراءات الضرورية فورا.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى