مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة

مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة

مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة
مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة

مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة :-

مساكن قطعان إنتاج بيض المائدة تختلف مساكن دجاج إنتاج بيض المائدة عن مساكن بداری التسمين ومساكن الأمهات في تجهيزاتها وذلك نظرا لاختلاف الطائر الذي يتم تسكينه وكذلك إختلاف الإنتاجية المستهدفة. وفي المجمل يمكن تقسيم ثظم تسكين الطيور المنتجة لبيض المائدة إلى نوعين أساسيين:

  •  التربية الأرضية:
    وهو نظام شبيه بمساكن الأمهات من حيث احتياجه للفرشة العميقة وأعشاش وضع البيض ، وإن كانت تختلف في أبعادها ، وكذلك تختلف في كثافة تسكين الطيور على المتر المربع نتيجة الإختلاف حجم ووزن الطيور.

في التربيات الأرضية يكون هناك اختياران: إما تسكين الطيور في مسكن واحد من عمر يوم وحتى انتهاء مرحلة الإنتاج ، أو التربية في مسكن مستقل حتى عمر 14 – 16 أسبوعا يتم بعدها نقل الطيور إلى مسكن أخر للإنتاج لتعيش فيه الطيور حتى إنتهاء إنتاجها الاقتصادي.

وكثافة التسكين في مرحلة التربية لا تختلف بشكل كبير عن قطعان بداری التسمين إلا في إحتياج الطيور لحيز أكبر لبناء هيكلها وتكوينها العضلي ، أما كثافة التسكين في مرحلة الإنتاج فإنها تختلف باختلاف الطيور التي تربي في المسكن فهي لا تتجاوز ۸ طيور على المتر المربع إذا ما كانت الطيور بيضاء اللون أو ۷ طيور على المتر المربع إذا ما كانت الطيور بنية اللون وذلك لثقل وزنها النسبي مقارنة بالطيور البيضاء.

وإذا كان المستهدف هو إنتاج بيض مائدة ذو مردود اقتصادي جيد ، فإنه يجب القول بأن نظام التسكين الأرضى غير اقتصادی لاحتياجه لمساحات تسكين كبيرة واحتياجه لعدد كبير من العمال وإلى الكثير من الإداريات مع انخفاض إنتاجيته ، إضافة إلى مشاكله المرضية العديدة وعلى رأسها مرض الكوكسيديا وغيرها من الطفيليات الداخلية واحتمالات الإصابة بالسالمونيلا والكلوستريديا ، وذلك إذا ما قورن بنظام التسكين على الأقفاص متعددة الطوابق.

على الجانب الأخر فأن نظام التسكين على الفرشة العميقة سواء كانت المساكن مفتوحة أو مغلقة نظام غير مكلف نسبيا ، ولا يحتاج إلى التكاليف الاستثمارية العالية التي تستلزمها التربية على الأقفاص متعددة الطوابق.

 

  •  التسكين في أقفاص متعددة الطوابق:
    على الرغم من معارضة جماعات حقوق ورفاهية الحيوان في الكثير من دول العالم والتي ليس من بينها مصر ، فإن نظام التسكين على الأقفاص متعددة الطوابق هو أفضل النظم لتسكين طيور إنتاج بيض المائدة ، وذلك لإتساع المسكن لأضعاف العدد من الطيور في نفس المساحة ولسهولة المتابعة وتقييم أداء الطيور والإحتياجه لعدد محدود من العمال ولقلة المشاكل المرضية التي

يمكن أن يتعرض لها القطيع ، وأيضا لزيادة إنتاجية الطائر من البيض ، إذا ما قورن بنظم التسكين الأخرى ، كما أنه نظام اقتصادي على الرغم من ارتفاع تكلفته الاستثمارية المبدئية وذلك إذا ما وضع العمر الافتراضي للأقفاص في الاعتبار ، وكذلك قابليتها للإصلاح والترميم.

وتسكين الطيور على أقفاص لا يمكن أن يتم بنظام دخول الكل وخروج الكل ، وذلك لاختلاف تصميم ومكونات الأقفاص في مرحلة التربية عنها في مرحلة الإنتاج ، بل يكون من خلال منظومة تسكين متكاملة تتكون من مسكن واحد للتربية يقوم بإعداد الطيور حديثة الفقس ليتم نقلها عند عمر يتراوح بين 14 – 15 أسبوعا لواحد من ثلاثة مساكن للإنتاج.

ومن الضروري أن يشيد مسكن التربية بعيدا عن مساكن الإنتاج بمسافة كافية تكفل الحد من إنتقال مسببات الأمراض إليه ، ويتم تجهيزه بنوعية خاصة من الأقفاص مستوية الأرضيات وذات أبواب متسعة وتكون مزودة بنوعيات من المعالف وخطوط حلمات الشرب متغيرة الإرتفاع تناسب أعمار الطيور الصغيرة وتناسب مراحل نموها لحين النقل إلى مساكن الإنتاج، كما تفرش أرضياتها عند إستقبال الكتاكيت حديثة الفقس بنوعية خاصة من البلاستيك الشبك.

تتلقى الطيور في مساكن التربية العلف البادئ الغني بالبروتين والطاقة حتى وصولها للوزن المستهدف في عمر 6 – 8 أسابيع ، ثم العلف النامی حتی تصل إلى عمر نقلها إلى مساكن الإنتاج عند عمر 14 – 15 أسبوعا ، وذلك دون أي تحديد الكميات العلف اليومي ، وفي مسكن التربية تتلقى الطيور التي تعد الإنتاج بيض المائدة معظم التحصينات الخاصة بها باللقاحات الحية والمعطلة ( الزيتية )

تنقل الطيور إلى مساكن الإنتاج حيث يتم تسكينها في نوعية أخرى من الأقفاص ذات أبعاد تختلف عن أبعاد أقفاص التربية ، وتكون أرضيتها مائلة ناحية ممر الخدمة لتسهيل حركة البيض بعد وضعه في اتجاه سير جمع البيض المثبت في خارج الأقفاص ، وتتغذى الطيور من خطوط علف مثبتة خارج الأقفاص يتم ملأها آليا كما تشرب من خلال حلمات الشرب الموجودة في الجزء العلوي من القفص القفص الواحد، والتي لا يجب أن يقل عددها عن حلمتين في التربية على الفرشة العميقة ثم النقل في أقفاص أو العكس:

الأسباب متعددة منها تجنب التكاليف الاستثمارية العالية التي يحتاجها تجهیز مسكن التربية المزود بالأقفاص ، يلجأ الكثير من منتجي بيض المائدة إلى تربية القطعان على الفرشة العميقة لمدة 14 – 15 أسبوعا ، ثم يتم نقلها وتسكينها بعد ذلك على الأقفاص المعدة للإنتاج متعددة الطوابق ، أو أن يتم التربية في مسكن مجهز بالأقفاص ثم يتم نقل الطيور بعد ذلك إلى مساكن الفرشة العميقة الإستكمال مرحلة إنتاجها.

ومن وجهة النظر العملية فإن هذا الدمج غير مرغوب فيه وذلك لحدوث إضطرابات جسيمة في سلوك الطائر وفي إنتاجيته ، وذلك لإختلاف الحيز المتاح للتسكين ولاختلاف معدات التغذية والشرب ولإختلاف نظم الرعاية في الحالتين ، كما لا يسمح هذا الدمج بتصميم نظام إضاءة جيد ومتكامل يحقق وصول الطيور لمرحلة النضج الجنسي في الوقت الذي تكون فيه الطيور جاهزة من حيث التكوين والبناء للدخول في الإنتاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى