مشروعات إنتاج الألبان من الماشية

مشروعات إنتاج الألبان من الماشية

مشروعات إنتاج الألبان من الماشية
مشروعات إنتاج الألبان من الماشية

مشروعات إنتاج الألبان من الماشية

مشروعات إنتاج الألبان من الماشية حيث يعتمد اى مشروع لإنتاج الألبان وخاصة فى مصر على ثلاثة عوامل رئيسية وهى :

 الخبرة الفتية بإدارة القطيع :-

وتشمل هذه الخبرة عمليات الرعاية وكل ما يتعلق بالتغذية من توزيع وتقديم وتكوين العلائق واتزانها حيث ان التغذية تمثل حوالى ‎٧٠‏ من تكاليف المشروع ومع زيادة أسعار العلف . فإن الخبرة الفنية يكون لها دور أساسى فى كيفية تقديم التغذية المتزنة والتى تحقق الإنتاج المطلوب مع استخدام البدائل الأقل فى التكاليف والمتاحة وكيفية تجنب حدوث أى أمراض او قصور يؤدى إلى مزيد من التكاليف فى بنود المشروع .

 الخبرة بالمعاملات التجارية:-

وهذه الخبرة تتمثل فى اختيار عوامل الإنتاج المثالية من نوع الحيوان المناسب للمشروع وكيفية الحصول على منتج مطلوب للسوق لمواصفاته القياسية فى الوقت المناسب .

 الخبرة الإدارية والامام بشئون العمال والموظفين :-

واختيار العمالة الفنية لها دور كبير فى نجاح مشروع إنتاج الألبان .. فالحلاب الممتاز ذو الخبرة فى التعامل مع الحيوانات يساعد على تحقيق الإنتاج العالى والنظافة فى الإنتاج والمتابعة للعمالة من الأمور المهمة وخاصة من خلال التسجيل وتدوين سير العمل والإنتاج . وعند دراسة أى مشروع استثمارى لإنتاج الألبان فلابد أن نضع فى استراتيجيتنا أن مشروعات الإنتاج الحيوانى فى الصحراء تختلف كثيرا عن الإنتاج الحيوانى فى الدلتا والوادى الجديد . فظروف الرعاية فى الصحراء
تختلف فى عوامل مهمة

اعتماد المربين فى الدلتا على تغذية الحيوانات على البرسيم شتاء والعلف المركز مع التبن صيفا . أما فى الصحراء فيتوافر البرسيم الحجازى طوال العام أو محاصيل العلف الأخرى الحولية ويؤدى ذلك إلى إنتاج ثابت للألبان .

  •  توافر بقايا المحاصيل الحقلية فى الدلتا مثل قش الأرز والأتبان بينما هى قليلة فى المناطق الصحراوية .
  • تتطلب التغذية فى المناطق الصحراوية تعويض نقص بعض العناصر المعدنية فى التربة وبالتالى فى محاصيل العلف التى تنتجها هذه التريبة بإضافتها إلى العليقة وهذا يستدعى التحليل المستمر لمحاصيل العلف
  • عند اختيار اللبن فيكون اختياره ليناسب نوعية العلف والظروف الصحراوية .

وعند التفكير فى مشروع لإنتاج الألبان فيجب الوضع فى الاعتبار النقاط الرئيسية التالية :-

اولا – ‏رأس المال‎

ويتوقف على رأس المال حجم المزرعة وما تحتويه من حيوانات حلابة وتشغيل
المزرعة حتى الوصول لمرحلة الإنتاج . ويجب قبل التفكير فى إنشاء الحظائر
والمبانى عمل دراسة اقتصادية لتحديد الفرض من المشروع واختيار الحيوانات
المناسبة للمشروع ثم توزيع المنشآت على المساحة – وتشمل الدراسة الآتى:

ثانيا – الأصول الثابته وتشمل :۔

  1. ‎ثمن الأرض المقام عليها الحظائر والأرض الزراعية التى تمد المزرعة
    بمحاصيل العلف .
  2. ‏وتشمل المبانى الحظائر والحليب والمخازن والإدارة‎ .
  3.  ‏تكاليف شراء الحيوانات‎ .
  4. ‏تكاليف الأدوات اللازمة للتشغيل‎ .

ثالثا – تكاليف التشغيل

  1. تكاليف التغذية على الأعلاف المركزة والأعلاف الخضراء .
  2.  تكاليف الأدوية .
  3. ‏المرتبات والأجور‎ .

رابعا – موقع المشروع ومساحتہ

‏وموقع المشروع ضرورى لإمكانية تسويق المنتج وهو اللبن فى اسرع وقت إلا إذا كان المشروع متكاملا بوحدة تصنيع للألبان .

‏- تحديد المساحة حسب عدد الحيوانات فى المشروع بحيث يراعى الآتى

  •  فى حالة الاعتماد على العلف الأخضر فقط . يخصص لكل فدان حوالى ‎٦‏
    ‏رؤوس .
  • فى حالة الاعتماد على الأعلاف المركزة بجانب الاعلاف الخضراء فيخصص لكل فقدان ‎١١‏ راس .

خامسا – ‎‏نوع التربة‎

‏ تحدد نوعية التربة المحصول المنزرع من الأعلاف الخضراء كالآتى :-

‏- اعتماد المربين فى مناطق الدلتا على تغذية حيواناتهم على البرسيم شتاء والعلف المركز مع التبن صيفا . ويرتب المربى ولادة حيواناتهم بحيث تكون خلال موسم البرسيم .

‏- فى الصحراء حيث يتوافر البرسيم الحجازى(المعمر) طوال العام أو محاصيل العلف الحولية مما يتيح الفرصة لولادة الحيوانات على مدار العام . وبالتالى يكون إنتاج اللبن ثابتا .. وتوافر محاصيل العلف البقولية الشتوية مثل الشعير والفلارس وحشيشة الراى وصيفية مثل الذرة السكرية وحشيشة السودان كما يتوافر من البقول الصيفية لوبيا العلف . ‏بالإضافة للتغذية على بقايا محاصيل الصحراء مثل الفول السودانى وعرش البسلة .

سادسا – الإدارة والعمالة

يتوقف نجاح المشروع غالبا على كفاءة الإدارة . حيث إنها تضع خطة العمل الفنى والاقتصادى للوصول بالمشروع إلى النجاح عن طريق التغلب على أى عقبات وسرعة حلها معتمدا على البيانات التى تتوافر له من خلال السجلات . مع الاستعانة بالعمالة المدربة للقيام بالعمليات المختلفة بدراية وإتقان.

اختبار حيوانات المزرعة‎

يعتمد اختيار السلالة على الهدف الإنتاجى للمزرعة . ولنجاح مشروع إنتاج الألبان , فيجب اختيار السلالة ذات الإنتاج العالى فى إنتاج الألبان والمناسبة لظروف المكان والخالية من الأمراض الوراثية وغير الوراثية وإمكانية إجراء التحسين الوراثى فى الأجيال التالية ولكن هناك إجراء مهما يجب الاهتمام به عند اختيار قطيع الأبقار والجاموس لتأسيس المزرعة .. هو عدم شراء الحيوانات الحلابة من عمر واحد ؛ بل يجب أن تكون متدرجة العمر حتى لا يتم التخلص من القطيع كله مرة واحدة عند انتهاء الإنتاج . بل يستمر إنتاج اللبن . بالإضافة إلى إمكانية إضافة أفراد جديدة للقطيع والتخلص من الأفراد الكبيرة السن أو المصابة أو القليلة الإنتاج. وكمثال لتكوين قطيع لإنتاج الألبان .

  •  ثلثى القطيع من حيوانات منتجة يتراوح أعمارها من ‎٢,٥‏ سنة وحتى عمر ‎٧‏ سنوات .
  • ثلثى القطيع من العجول المتدرجة فى العمر بين ‎٢,٥‏ وحتى أقل من عام .

– وبعد اختيار القطيع يتم اختيار الطلوقة .. (الذكور) وتعتبر الطلوقة نصف القطيع بوصفه أبا لكل الحيوانات الموجودة فى القطيع ومسئول عن نصف صفاتها الوراثية – واختيارها يجب أن يكون من ذكور ممتازة من الهيئات المنتجة
للطلائق المختبرة . ويخصص لكل خمسين أنثى ذكر واحد .

اختيارنوع الحيوان المنتج للبن

إن المتاح الآن فى مصر من الماشية والجاموس لإنتاج الألبان الآتى :-

1-الأنواع المحلية :-

  1.  حيث يعتبر الجاموس وهو الحيوان الخاص بانتاج اللبن الأول فى مصر .
  2. الأبقار ومنها الدمياطى والبلدى والصعيدى وأفضلها الدمياطى .

2- الأنواع الأجنبية :-

  1.  الفريزيان .
  2. برون سويس (السويسرى البنى) .
  3. الجبرسى .
  4. الشورتهورن ‎.

3-‏ الأنواع الخليط :-

  1. الفريزيان مع الأبقار المصرية البلدية .
  2. البرون سويس مع الأبقار البلدية .

يعتمد الاختيار على العوامل الآتية :-

  1. ‏ حجم المشروع .
  2. موقع المشروع (شمال الدلتا – المناطق الصحراوية الحارة) .
  3. نوع الإنتاج الخاص بالمشروع ( اللبن – منتجات لبنية – لبن ولحوم )
  4. ‏ملاءمة الحيوان للظروف البيئية ومدى إمكانية توفيرها‎
  5. ‏الخبرة الفنية العالية‎
  6. ‏طول سنوات الإنتاج حتى يتم بيع الماشية كحيوان لحم‎

والخلاصة أن الجاموس المصرى يعتبر دائما حيوان اللبن الأول من خلال المشروعات الصغيرة والمتوسطة وخاصة التى تعتمد على إنتاج الجبن للأنواع المحلية المعروفة . كما أنه يتحمل التربية فى المناطق الصحراوية يليه فى ذلك السويسرى البنى كما أنه يمتاز بطول سنوات الإنتاج ثم يباع كحيوان لحم ولا يتطلب خبرة عالية .

والأبقار المحلية عند مقارنتها بالجاموس . فيفضل الجاموس وخاصة فى المشروعات الصفيرة نظرا لإنتاجيته العالمية .

بينما فى المشروعات الاستثمارية العالية ذات الإنتاج المرتفع سواء استخدمت ألبانها فى تصنيع أنواع الألبان المعقم أو المعلب فهى تتطلب تقنية عالية فى الرعاية والتغذية والرقابة الفنية حتى يمكن الخلط والتجديد والإحلال فى القطيع .

المبانى ونظام التربية ..

فى تصميم أى مبانى لايواء حيوان اللبن يجب أن تراعى بعض العوامل الأساسية مثل : –

  •  توفير الظروف الصحية وحماية الحيوان من الظروف الجوية المختلفة من فصل الصيف وشدة الحرارة والشتاء والحماية من الرياح والأمطار والبرودة
    وتوفر الراحة للحيوان .
  • يمكن من خلالها إنتاج لبن نظيف بتوفير مياه الشرب والغسيل ووجود نظام للتخلص من مخلفات الحظائر والصرف بسهولة وسهولة تأدية العمل بسرعة ويسر .
  • ‏تخصيص مكان للإدارة وحفظ السجلات ومخازن العلف .. وتجميع الروث‎

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى